اتفاق لوقف المواجهات بين «الحراك» والجيش اليمني في الضالع

لجنة رئاسية لوقف القتال في ضواحي صنعاء

يمنيات يملأن أوعيتهن بالمياه من إحدى العيون غير الصالحة للشرب في منطقة إب إي بي إيه

شكل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لجنة وساطة لوقف القتال بين المسلحين الحوثيين ورجال القبائل في ضواحي صنعاء وذلك بعد ساعات على سيطرة الحوثيين على عدد من القرى ونسف منزلين يمتلكهما قيادي في حزب الإصلاح، فيما أعلن في محافظة الضالع عن إبرام اتفاق فوري لوقف إطلاق النار بين الجناح المسلح في الحراك الجنوبي وقوات الجيش بعد مواجهات أوقعت عشرات القتلى والجرحى، بينما أصيب ستة جنود يمنيين بجروح، بهجوم لمسلّحين من تنظيم القاعدة على دورية عسكرية بمحافظة أبين جنوب البلاد.

وقالت مصادر حكومية إن «هادي كلف قائد قوات الاحتياط اللواء علي الجايفي ومحافظ صنعاء عبد القادر هلال، والنائب في البرلمان محمد الحاوري بالنزول إلى مديرية همدان وإنهاء القتال بين المسلحين الحوثيين ورجال القبائل المساندين لحزب الإصلاح في المديرية على غرار ما تم في مديرية أرحب بمحافظة ريف صنعاء ومحافظة عمران».

تعزيزات

وجاء التدخل الرئاسي في ظل بقاء قوات الجيش والأمن على الحياد في المواجهات العنيفة التي تشهدها المديرية التي لا تبعد عن صنعاء أكثر من 20 كيلومتراً، وسط انتشار للمئات من المسلحين من الجانبين في الطرقات المؤدية إلى قراها.

ووفق مصادر قبلية فإن الحوثيين أرسلوا تعزيزات كبيرة من مسلحيهم إلى المنطقة وفجروا منزل الزعيم القبلي ايف القحيط بعد نسفهم لمدرسة حكومية في تلك المناطق، وفرضوا سيطرتهم على قرى حاز والرقة وبيت غفير والصرم وتمركزوا في المرتفعات الجبلية المطلة على تلك القرى والطرقات المؤدية لها.

وحسب المصادر فإن الحوثيين اقتحموا منزل عضو المجلس المحلي بمديرية ثلا علي عجير، وهو ينتمي إلى التجمع اليمني للإصلاح، واقتادوه إلى جهة مجهولة كما نهبوا منزله. وأضافت المصادر أن مصير ما لا يقل عن 15 من أبناء قرية الصرم لايزال مجهولاً بعد هجوم الحوثيين.

هدنة مع الحراك

من جهة أخرى، أعلنت السلطات المحلية في حافظة الضالع جنوب اليمن عن إبرام اتفاق فوري لوقف إطلاق النار وهدنة بين الجناح المسلح في الحراك الجنوبي وقوات الجيش في الضالع بعد مواجهات أوقعت عشرات القتلى والجرحى.

وقالت المصادر إن لجنة رئاسية يقودها نائب وزير الداخلية اللواء علي ناصر الأخشع وصلت مدينة الضالع برفقة 20 معتقلاً من عناصر الحراك كانوا في أحد سجون صنعاء، مشيراً إلى أنه تم احتجاز المعتقلين في السجن المركزي بالمحافظة تمهيداً للاتفاق لإطلاق سراح المعتقلين من طرفي المسلحين والجيش.

إصابة 6 جنود

في غضون ذلك، قال مصدر أمني: إن «مسلّحي القاعدة هاجموا دورية عسكرية بمنطقة أحور بمحافظة أبين، ما أدّى إلى إصابة 6 جنود، أحدهم جروحه خطرة». وأضاف أن «جنود الدورية تمكّنوا من إصابة عدد من المسلّحين قبل أن يفرّوا».

42

قالت وزارة الدفاع اليمنية على موقعها على الإنترنت: إن 42 مهاجراً أفريقيا على الأقل غرقوا في بحر العرب قبالة الساحل الجنوبي لليمن في ساعة متأخرة من مساء أول من أمس.

ونقل موقع 26 سبتمبر التابع لوزارة الدفاع اليمنية على الإنترنت عن مسؤول محلي في محافظة شبوة قوله: إن المهاجرين غرقوا قبالة بلدة بير علي الساحلية. وأضاف أن دورية تابعة للبحرية تمكنت من إنقاذ 30 مهاجراً آخرين وأنهم نقلوا إلى مخيم لاجئين في بلدة ميفع. عدن - رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات