رئيس الأركان البريطاني السابق ينتقد تعامل بلاده مع الأزمة السورية

انتقد رئيس أركان الجيش البريطاني السابق، الجنرال ديفيد ريتشاردز، تعامل حكومة بلاده مع الأزمة في سوريا، واعتبر أن هذا التعامل أسهم في جعل المشكلة أسوأ.

وقال الجنرال ريتشاردز للمحطة الإذاعية الرابعة بهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أمس، إن «فشل الحكومة البريطانية في دعم المعارضة السورية بشكل صحيح أسهم في تفاقم الأزمة الإنسانية في البلاد»، مضيفاً أن «فشل الغرب في الترحيب بروسيا بشكل صحيح في المجتمع الدولي مرة أخرى، كان واحداً من الفرص الكبرى الضائعة في السياسة الخارجية في عقد التسعينيات من القرن الماضي، وجعل موسكو تستخدم حق النقض ضد القرارات، التي حاول الغرب تمريرها بخصوص سوريا في مجلس الأمن الدولي».

وأشار الجنرال ريتشاردز، الذي شغل منصب رئيس أركان الجيش البريطاني من 2010 إلى يوليو 2013، إلى أن «تزويد المعارضة السورية بمساعدات محدودة، وليس بالدعم الكفيل بإحداث فرق حاسم على الأرض، أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني في سوريا»، محذراً من أن «عدم التصرف بشكل حاسم إزاء سوريا، سيؤدي إلى انتقال أزمتها إلى أجزاء أخرى في المنطقة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات