وزير الداخلية اليمني الجديد يتعهد بمواجهة الإرهاب

تعهد وزير الداخلية اليمني الجديد عبده الترب بمواجهة الإرهاب والمخربين، وإبعاد التأثير الحزبي عن أجهزة الأمن، في حين بحث الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم مع المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر تفاصيل القرار الأممي 2140، مؤكداً انه يدعم بلاده، مشدداً أن الأقاليم ستمثل دفعة قوية نحو تطور ونهوض البلاد.

وفي مؤتمر صحافي عقده في مكتبه امس عقب أدائه اليمين الدستورية، قال الترب إن «الوزارة عازمة على تنفيذ العديد من الإجراءات الأمنية التي تعزز الأمن والاستقرار في أمانة العاصمة ومختلف محافظات الجمهورية».

وأضاف الترب: «سنقف بحزم في وجه المخربين والمتقطعين وكل من يخل بالأمن والقانون، والكل سيتعرض للمساءلة القانونية. وطلب من كافة الأحزاب السياسية رفع يدها عن المؤسسة الأمنية التي تعد ملكاً للشعب بأكمله».

وفي مجال التعيينات بالوظائف الأمنية أكد وزير الداخلية أن التعيين سيكون بحسب القدرة والكفاءة بغض النظر عن أي حسابات أخرى.

من جهة اخرى بحث الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي امس مع المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر تفاصيل القرار الأممي 2140، مؤكداً انه يدعم بلاده، مشدداً ان الأقاليم ستمثل دفعة قوية نحو تطور ونهوض البلاد.

وقال منصور ان القرار يؤكد مدى دعم المجتمع الدولي والأمم المتحدة للانتقال السلمي وتحقيق المتغيرات التي ينشدها أبناء الشعب اليمني . وأكد ان القرار هو ضد معرقلي التسوية السياسية والانتقال السلمي ويخدم اليمن في مساره صوب المستقبل المنشود ووفقاً لمخرجات الحوار الوطني ويدعم تماماً وبقوة الجهود الوطنية لإخراج اليمن إلى بر الأمان وطي صفحة الماضي والعبور إلى المستقبل الجديد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات