قتلى وجرحى في اشتباكات بين الأمن العراقي ومسلّحين

شهدت الـ 48 ساعة الماضية في العراق تفجيرات واشتباكات عنيفة بين قوات الأمن ومسلحين في مناطق متفرقة من محافظة الأنبار وشمالي بغداد، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

وأفاد مصدر أمني في محافظة الأنبار أن 11 شخصا سقطوا بين قتيل وجريح باشتباكات مسلحة بين قوة من الجيش ومسلحين شرقي الفلوجة.

وقال المصدر إن مسلحين مجهولين هاجموا أمس حاجزا عسكريا للجيش في ناحية الحصوة، واشتبكوا مع عناصره، ما أسفر عن مقتل جنديين اثنين وضابط في الجيش ومسلح، وإصابة أربعة جنود و ثلاثة مسلحين. فيما قتل أربعة من عناصر «داعش» في الاشتباكات.

تفجيران في الرمادي

كذلك، شهدت محافظة الانبار أمس مقتل وإصابة 20 جنديا بتفجير سيارة مفخخة جنوبي الرمادي. كما أدى انفجار سيارة مفخخة بنقطة تفتيش للشرطة في محافظة الانبار غرب العراق إلى مقتل أربعة شرطيين وجرح ثلاثة آخرين.

وقال مصدر أمني محلي إن سيارة مفخخة انفجرت بنقطة تفتيش تابعة للشرطة في منطقة الجرايشي شمال الرمادي، ما أسفر عن مصرع أربعة من عناصرها وجرح ثلاثة.

اشتباكات شمال بغداد

بينما قتل شرطي وطفل ومسلحان، وأصيب شرطيان باشتباكات بين الشرطة ومسلحين شمال بغداد.

وقال مصدر أمني إن مسلحين فتحوا النار على نقطة تفتيش للشرطة في حي الضباط وسط مدينة سامراء، ما أسفر عن مقتل شرطي ومسلحين اثنين وطفل، وإصابة شرطيين اثنين بجروح.

قتيلان في الموصل

من جهة ثانية، قتل عامل نظافة فيما عثر على جثة متفحمة في الموصل. وقال مصدر أمني بمحافظة نينوى إن مسلحين أطلقوا النار على عامل نظافة في بلدية الموصل قرب منزله، ما أدى إلى مقتله.

وأضاف المصدر إن الشرطة عثرت أيضا على جثة متفحمة لرجل مجهول الهوية، ملقاة في منطقة مقالع الحصى بحي المأمون جنوبي الموصل.

تفجير منازل

قال مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين أمس إن مسلحين مجهولين فجّروا بعبوات ناسفة ثمانية منازل غربي تكريت، تعود لعناصر شرطة وموظفين حكوميين. وأوضح المصدر أن المسلحين زرعوا عبوات ناسفة في محيط ثمانية منازل قيد الإنشاء في منطقة الديوم، ما أسفر عن انهيار بعضها وتضرر البعض الآخر، دون وقوع إصابات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات