عباس يؤكد عرض أي اتفاق على الاستفتاء

عبدالله الثاني لكيري: مصالحنا المتصلة بالسلام تتصدر أولوياتنا

متظاهر فلسطيني في بيت لحم ضد النشاطات الاستيطانية الاسرائيلية رويترز

اكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني لوزير الخارجية الاميركي جون كيري، الذي حل في عمان أمس، أن مصالح الأردن العليا، خاصةً فيما يتعلق بقضايا الوضع النهائي المتصلة بمفاوضات السلام، تتصدّر سلم أولويات بلاده، في حين أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن أي اتفاق سلام يتم مع الآخرين لن يمر من دون استفتاء يشمل جميع الفلسطينيين في العالم.

وذكر الديوان الملكي الهاشمي في بيان أن الملك عبدالله الثاني أبلغ كيري خلال لقاء جمعهما أمس في مدينة العقبة الساحلية الجنوبية أن المصالح الأردنية العليا، خاصةً فيما يتعلق بقضايا الوضع النهائي المتصلة بمفاوضات السلام، تتصدّر سلم الأولويات بالنسبة إلى بلاده. وأوضح البيان أن الجانبين «استعرضا مستجدات المفاوضات الفلسطينية ـ الإسرائيلية الجارية، والخطوات التي تمر بها».

وأضاف أن عبدالله الثاني أبلغ كيري «أهمية دعم جميع الأطراف والمجتمع الدولي لجهود تحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة استناداً إلى حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، وبما يلبي الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، ويقود إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعلى أساس حدود العام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، والتي تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل».

من جهة ثانية، أشار البيان إلى أن كيري «أشاد خلال اللقاء، بجهود جلالة الملك عبدالله الثاني الموصولة لتحقيق السلام في الشرق الأوسط، وتعزيز أمن واستقرار المنطقة».

رفض الاتفاق

في الاثناء، نقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو قوله للصحافيين الإسرائيليين بعد عودته إلى إسرائيل إنه امتنع عن التعهد أمام أوباما بتجميد البناء في المستوطنات. واستبعد نتانياهو أن تؤدي وثيقة «اتفاق الإطار» التي أعدها وزير الخارجية الأميركي إلى حدوث هزة في الإئتلاف الحكومي الإسرائيلي الذي تعارض أغلبية مركباته قيام دولة فلسطينية.

وأضاف أنه سيرفض أي اتفاق مع الفلسطينيين «لا يستجيب لاحتياجات إسرائيل ويشكل خطرا على أمنها حتى لو جرت محاولة لفرض اتفاق كهذا على إسرائيل»، على حد وصفه، رافضاً تنفيذ انسحاب أحادي الجانب من مناطق في الضفة الغربية المحتلة في حال فشل المفاوضات.

استفتاء فلسطيني

وفي سياق متصل، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان «اي اتفاق سلام يتم مع الآخرين لن يمر دون استفتاء يشمل جميع الفلسطينيين في العالم»، مضيفا في تصريحات صحافية ان «هذه القضية معروفة، في مكان أقول إنه يمكن أن نأخذ قرارا، أي أن القيادة، المركزية والتنفيذية والثوري والمركزي يأخذون قرارا هذا لا يكفي، وأقصد بالخارج أيضا أن نوافق على ما عرض علينا، فإما أن يوافق ويقول نعم وإما أن يرفض ويقول لا، فإذا وافق تكون انتهينا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات