الرياض تحذر من الانتهاكات بحق «الأقصى»

حذر مجلس الوزراء السعودي من تزايد الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة على المسجد الأقصى المبارك، فيما دان الإرهاب الذي يمارسه النظام السوري، وقرر حظر الترويج لمشروبات الطاقة وتداولها في المرافق الحكومية في المملكة.

ودعا المجلس، خلال اجتماعه في الرياض أمس برئاسة الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين، المجتمع الدولي والمنظمات ذات العلاقة لتحمل مسؤولياتها الكاملة في الحفاظ على مدينة القدس وجميع المقدسات الإسلامية وحمايتها من التهديدات الإسرائيلية وإلزام إسرائيل باحترام ما نصت عليه قرارات وقوانين الشرعية الدولية.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام د. عبدالعزيز خوجة في تصريح عقب الاجتماع أن المجلس أكد مجدداً المواقف الثابتة للمملكة في إدانة الإرهاب بجميع أشكاله وصوره وفي كل مكان بالعالم مهما كانت دوافعه وأسبابه وأهدافه بوصفه جريمة لا ترتبط بعقيدة أو شعب أو عرق أو جنس.

وشدد على إدانة المملكة للأعمال الإرهابية التي يرتكبها النظام في دمشق ضد أبناء الشعب السوري وطالب بتحديد المسؤولية عن تلك الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية وجرائم الحرب وإحالتها إلى العدالة الدولية وسحب جميع المقاتلين الأجانب من سوريا وإيجاد مناطق آمنة للمدنيين وممرات تسهل وصول المساعدات الإنسانية لهم.

وأشار خوجة إلى أن المجلس وافق على اتفاقية مقر بين الحكومة السعودية ومنظمة التعاون الإسلامي تتضمن منع استخدام المقر ملجأً يأوي إليه أي شخص أو استخدامه في أغراض تتنافى مع أهداف المنظمة وصلاحياتها واعتراف الحكومة السعودية بالصفة الدولية لموظفي الأمانة العامة للمنظمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات