الأمم المتحدة: معارك اليرموك توقف المساعدات للمحاصرين

هجوم كيماوي بعدرا والنظام يستعيد بلدة في يبرود

"جرافيك"

استهدف النظام السوري بلدة عدرا بريف دمشق بصواريخ تحمل موادَّ كيمياوية ما ادى الى سقوط عدد من القتلى والجرحى، تزامناً مع اعلان القوات الحكومية استعادتها السيطرة على بلدة السحل الاستراتيجية في يبرود بريف دمشق، في حين اوقفت الأمم المتحدة امس المساعدات التي تقدمها إلى آلاف اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك بالعاصمة السورية دمشق بسبب تجدد القتال.

وأكد ناشطون سوريون أن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب أكثر من 30 آخرين نتيجة استهدافهم بصواريخ تحمل موادَّ كيمياوية في بلدة عدرا بريف دمشق، موضحين أن القتلى من عناصر الجبهة الإسلامية السورية.

وذكر هؤلاء أن الأعراض التي ظهرت على المصابين هي ضيق التنفس والهذيان والغثيان والتقيؤ، إضافة إلى زيغ البصر وتضيُّق حدقة العين. ورجحت مصادر طبية قريبة من مكان الأحداث أن تكون المواد المستخدمة هي غاز السارين، الذي قالت إن النظام استخدمه على نطاق ضيق عدة مرات قبل مجزرة الكيميائي في الغوطة قبل شهور.

وقصفت قوات النظام السوري أحياء جوبر ومخيم اليرموك والعسالي والتضامن بدمشق، وبلدة حوش عرب بمنطقة جبال القلمون بريف العاصمة.

اشتباكات

من جهة أخرى، قتل نحو 25 فردا من القوات الحكومية على الجبهة الجنوبية بريف حماة الشمالي، الذي يسيطر عليه الجيش الحر وذلك إثر اشتباكات جرت بين الطرفين.

وذكر مركز حماة الإعلامي أن الجيش الحر تمكن من تدمير دبابة لقوات النظام بصاروخ حراري على حاجز تل عثمان بريف حماة الشمالي وسط استهداف للجيش الحر لتجمعات النظام على حاجزي الجنابرة والحماميات بريف حماة.

وبحسب المركز فإن النظام يحشد رتلا عسكريا يحوي أكثر من 15 دبابة وأكثر من 100 عنصر من قوات النظام وعدد من الآليات للتقدم واستعادة المناطق التي سيطر عليها الثوار بريف حماة الشمالي وأهمها مدينة مورك والطريق الدولي شمالي حماة.

الى ذلك قال التلفزيون السوري الرسمي إن القوات الحكومية استعادت السيطرة على بلدة السحل الاستراتيجية في يبرود بريف دمشق امس. وفيما تحدثت شبكة شام عن مقتل ثلاثة عناصر من قوات النظام خلال اشتباكات قوات المعارضة مع قوات النظام بمحيط مدينة يبرود. ذكرت تقارير ان الجيش السوري سيطر بالكامل على بلدة السحل بالقرب من مدينة يبرود في جبال القلمون بريف دمشق وقتل 16 مسلحا من المعارضة اضافة الى اعتقاله 50 اخرين.

توقف المساعدات

وقالت الناطق باسم وكالة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة كريس غونيس، امس، إن تجدد القتال في مخيم اليرموك سبب في توقف المساعدات التي تقدمها المنظمة إلى آلاف اللاجئين الفلسطينيين. وكانت قد أعلنت هدنة إنسانية منتصف فبراير الماضي في هذا المخيم الذي يؤوي نحو 20 ألف شخص تم حصارهم لأشهر، إلا أنها خرقت الأحد حيث تجددت المعارك وعمليات القصف.

 

الجربا يتسلم مقعد سوريا في قمة الكويت

أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أن رئيس الائتلاف الوطني السوري أحمد الجربا، سيتسلم مقعد سوريا لدى جامعة الدول العربية في قمة الكويت المقبلة، بينما يتسلم هيثم المالح مُمثلاً للائتلاف (مندوب دائم) لدى «الجامعة».

وقال الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية رسميًا، إن رئيس الائتلاف أحمد الجربا، سيتسلم مقعد سوريا لدى الجامعة في قمة الكويت المقبلة، والتي تقام يومي 25، و26 مارس الجاري.

مندوب دائم

وأضاف مدير مكتب الائتلاف الوطني السوري في جمهورية مصر العربية قاسم الخطيب، أمس، أن «الائتلاف سيصبح ممثلاً بالجامعة العربية في قمة الكويت، حيث يتسلم الجربا شخصيًا المقعد، ويُشارك في القمة ممثلاً لسوريا، في حين سيكون هيثم المالح مُمثلاً للائتلاف (مندوب دائم) لدى جامعة الدول العربية».

وأشار الخطيب، إلى أن الهيئة العامة للائتلاف، أقرت خلال اجتماعاتها التي تقام هذه الأيام في إسطنبول، أن تعقد اجتماعًا لهيئة الائتلاف المكونة من 120 عضوًا بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية الأسبوع المقبل.

إنهاء الحرب

من جهة اخرى اكد أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون أمس، في جنيف أنه مصمم على مواصلة الجهود من اجل السلام في سوريا في إطار مؤتمر «جنيف 2». وكرر أمام الصحافة أن «الحل الوحيد لإنهاء النزاع يجري من خلال التفاوض»، وأضاف «إننا مصممون على إعادتهم الى طاولة المفاوضات هنا في جنيف في اقرب وقت ممكن» من دون تحديد موعد. وانتقد بان غياب «الالتزام البناء بالحوار» من قبل الوفد الحكومي السوري وشجعه على العودة «بموقف بناء».

الى ذلك التقى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أمس، في جنيف مع الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، والمبعوث الأممي العربي الى سوريا الأخضر الإبراهيمي.

وتركزت لقاءات لافروف على تطورات الأزمة السورية والجهود الرامية الى استئناف مفاوضات السلام السورية في جنيف.

الى ذلك طلب الدبلوماسي مختار لماني، مدير مكتب الموفد الدولي الى سوريا الأخضر الابراهيمي في دمشق، إعفاءه من مهامه.دون توضيح أسباب الخطوة، أو ما إذا كان الطلب قد قبل.

 

5

سقطت خمسة صواريخ امس على مناطق في شرق لبنان مصدرها الأراضي السوري. وقال مصدر امني «سقطت بعد ظهرامس خمسة صواريخ مصدرها الاراضي السورية على بلدة بريتال (شرق) وجوارها» التي يتمتع فيها حزب2 الله بنفوذ واسع. واوضح ان اثنين من الصواريخ سقطا بالقرب من ثانوية بريتال الرسمية، وواحد قرب مقر بلدية قرية الخضر المجاورة واثنين بين بلدتي حورتعلا وبريتال من دون الافادة عن اصابات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات