مفاجأة

وزير أردني: الخطر الحقيقي على الأردن وجود إسرائيل وليس الوطن البديل

قال وزير التنمية للشؤون السياسية والبرلمانية الأردني د. خالد الكلالدة إن وجود إسرائيل خطر على الأردن، وليس الوطن البديل.

وشدد الكلالدة، في لقاء نظمه ملتقى الأردن الثقافي في السلط، مساء أول من أمس، على «أن الخطر الحقيقي على الأردن ليس الوطن البديل وإنما وجود إسرائيل، وهذه حقيقة ماثلة أمامنا جميعاً، حيث لا يشكل هذا الكيان الخطر على الأردن فقط بل على الوطن العربي بأكمله».

اللافت في حديث الوزير الأردني ليس قوله «إن وجود إسرائيل نفسها خطر على الأردن وحسب»، بل في نقل هذا التصريح في وكالة الأنباء الأردنية نفسها. وعلق أمين عام حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني د. سعيد ذياب على حديث الوزير بالقول إنه «بالمعنى العام يعكس هذا الحديث جوهر الصراع بأن المشكلة في الأردن ليست مشكلة بين الشعبين الأردني والفلسطيني بل المشكلة بالأساس وجود كيان محتل يصادر الحقوق الفلسطينية في مقابل أن شهيته مفتوحة على الأردن».

وفي الملف الاقتصادي نوه الكلالدة إلى أن المعضلة الرئيسية في الأردن اقتصادية. وقال إن موازنة الدولة تعاني من الهدر، مشيراً إلى أن «الموازنة تعاني من مشاكل عدة، أبرزها الدعم الذي يذهب لغير مستحقيه وفاتورة الطاقة وموازنة المؤسسات المستقلة»، مضيفاً القول إن «استقرار الأردن بالأساس نابع من أن النظام والمعارضة ليسا دمويين، حيث يحرص الجميع على بقاء الوطن مستقراً وبعيداً عن أية فوضى كما تشهد دول المنطقة الأخرى».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات