نجاة دبلوماسي ياباني بعد طعنه أثناء محاولة لخطفه في اليمن

قال مصدر أمني إن مسلحين طعنوا دبلوماسيا يابانيا في العاصمة اليمنية صنعاء اليوم الأحد بعد أن قاوم محاولة لخطفه أمام منزله.

وخطف الأجانب في اليمن أمر شائع وكثيرا ما ينفذه رجال قبائل يسعون للضغط على الحكومة من أجل الافراج عن أقارب لهم سجناء أو لتحسين الخدمات العامة أو ينفذه إسلاميون متشددون على صلة بتنظيم القاعدة.

وتعرض قنصل اليابان لدى اليمن  لاعتداء من قبل مسلحين مجهولين في صنعاء واصيب بعدة طعنات، حسبما افادت مصادر دبلوماسية يابانية لوكالة فرانس برس.

وذكر دبلوماسي ياباني ان القنصل "تعرض لاعتداء من قبل مسلحين مجهولين في شارع حدة" في جنوب العاصمة اليمنية من دون ان يؤكد ما اذا كان الهجوم كناية عن محاولة خطف.

وبحسب الدبلوماسي، فقد "اصيب القنصل بخمس طعنات" ونقل الى المستشفى الا ان "حالته مستقرة".

من جهته، قال متحدث باسم السفارة اليابانية ان القنصل كان يقود سيارته بنفسه الساعة الثامنة صباحا متوجها الى عمله في السفارة عندما تعرض للاعتداء.

وذكر المتحدث انه شخصيا كان يقود سيارة اخرى امام سيارة القنصل الذي كان من "دون اي حراسة".

وقال المتحدث "لا ندري ما هي دوافع الاعتداء" مؤكدا بدوره ان "وضع القنصل جيد".

وتقع عدة سفارات في حي حدة.

وشهدت صنعاء عدة اعتداءات او محاولات خطف استهدفت اجانب في الاشهر الاخيرة.

وقتل الماني من جهاز الامن التابع لسفارة بلاده مطلع تشرين الاول/اكتوبر عند مقاومته محاولة لخطفه في صنعاء.

وقد خطف في اليوم نفسه موظف سيراليوني في منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف).

وقتل خبير عسكري بيلاروسي واصيب آخر بجروح الشهر الماضي عندما اطلق مسلحان مجهولان النار عليهما في جنوب صنعاء.

وهذه الحوادث تلقي الضوء على الوضع الامني الهش في اليمن الذي يشهد انتقالا سياسيا حساسا فيما لا يزال تنظيم القاعدة ينشط بقوة في البلاد.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات