البرلمان العربي يلتئم غداً في عمّان

وصل إلى عمان مساء أمس رئيس البرلمان العربي أحمد بن محمد الجروان، في زيارة تستمر عدة أيام، يرأس خلالها جلسات البرلمان التي ستنطلق غداً الأحد في عمان، وهي أول مرة تعقد فيها خارج القاهرة، تقديراً لدور المملكة في دفع العمل العربي المشترك.

وكان في استقبال الجروان في مطار الملكة علياء الدولي، رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة، وأمين عام المجلس حمد الغرير، وأمين عام البرلمان العربي عبد الناصر الجناحي.

وقال رئيس البرلمان العربي إن أعضاء البرلمان سيقومون بزيارة إلى مخيم الزعتري للاجئين السوريين للاطلاع على أرض الواقع على أوضاعهم هناك وجهود الحكومة الأردنية بهذا الصدد، مضيفاً أن أعضاء البرلمان العربي، وعددهم 80 نائباً، سيقومون بدورهم بنقل ما يشاهدونه إلى حكومات دولهم وما يتحمله الأردن من أعباء اقتصادية واجتماعية جراء الأزمة السورية وخدمة اللاجئين السوريين وتوفير كل ما يحتاجونه، إضافة إلى الانعكاسات الإنسانية للأزمة السورية على الأردن.

وكان البرلمان العربي اختار أن يعقد أول جلسة في عمان تقديراً لدور المملكة في الدفع بالعمل العربي قدماً ودورها دعماً للفلسطينيين.

وتعد هذه أول مرة يعقد فيها البرلمان العربي جلساته خارج مقر الجامعة العربية منذ أن اتخذ من القاهرة مقراً مؤقتاً له بسبب الأوضاع في سوريا.

فعاليات وشعار

وكان البرلمان أعلن أن فعاليات الجلسة الثانية لدورة انعقاده العادي السنوي الثاني 2013 -2014 من الفصل التشريعي الأول تحت شعار «فلسطين في قلب الأمة العربية والإسلامية» ويتزامن انعقاد فعاليات الجلسة التي سيطلق خلالها الشعار الجديد للبرلمان العربي مع انقضاء عام على تحول البرلمان من مؤقت إلى دائم في ديسمبر العام الماضي.

ويسعى البرلمان العربي إلى تحقيق تطلعات الأمة العربية وطموحاتها في إقامة نظام عربي يحقق أمانيها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وفي احترام القانون وتعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان، وصولاً إلى الوحدة العربية الشاملة.

وستبدأ فعاليات الجلسات الأحد باجتماع لهيئة مكتب البرلمان العربي، واجتماع للجنة الفرعية المنبثقة عن لجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب، ثم اجتماع للجنة الفرعية المنبثقة عن لجنة الشؤون الخارجية والسياسية والأمن القومي، على أن تبدأ بعد غد الاثنين اجتماعات اللجان الدائمة الأربع، لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان، ولجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات