تشكيل ائتلاف يمثل المحافظات العراقية المنتفضة

انشق قياديون في جبهة صالح المطلك، على رأسهم حيدر الملا، لينضموا إلى فصيل رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي، بعد رفض المطلك التحالف مع النجيفي، وتفضيله التحالف مع مشعان الجبوري المقرب من رئيس الحكومة نوري المالكي، فيما أعلن عن تشكيل ائتلاف يمثل المحافظات العراقية المنتفضة.

وقال القيادي في «ائتلاف الوطنية» شعلان الكريم إن «الائتلاف سيكون بزعامة إياد علاوي، ويضم 16 كيانا سياسيا وشخصيات برلمانية ووطنية، وسيعتمد مبدأ اختيار الكفاءات الوطنية والتكنوقراط»، مرجحا أن «يتحالف بعد الانتخابات مع كتلة متحدون بزعامة النجيفي والقائمة العراقية العربية بزعامة المطلك». وفي تعقيب على الانسحابات التي شهدتها كتلة المطلك في اليومين الأخيرين، قال النائب الملا انه وعدد من نواب جبهة الحوار الوطني «انضموا إلى ائتلاف متحدون للإصلاح برئاسة النجيفي، بعد قرار رئيس الجبهة المطلك تشكيل ائتلاف العربية».

وأضاف الملا: «ائتلف المطلك مع الجبوري وكامل الدليمي مع الأسف». وكان رئيس القائمة العراقية علاوي أعلن الابتعاد حاليا، عن قطبي «العراقية» الآخرين، المطلك والنجيفي، وتشكيل ائتلاف جديد باسم «ائتلاف الوطنية» للمشاركة في الانتخابات المقبلة. إلى ذلك، أعلن الزعيم القبلي خميس الخنجر، الذي يعد من الممولين الرئيسيين لائتلاف العراقية، تأسيس ائتلاف جديد يمثل الحراك الشعبي في المدن الست المنتفضة ضد الحكومة باسم «ائتلاف الكرامة» بهدف الرغبة بـ«التغيير» في المدن العراقية التي شهدت حراكاً شعبياً و«الثورة» على من تولى أمرهم، بعد «فشل» معظم السياسيين السابقين و«انحسار» شعبيتهم. وقال الخنجر إن «الائتلاف سجل في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لتمثيل المحافظات العراقية الست المنتفضة ضد الحكومة»، موضحا أن الائتلاف «يضم قادة بارزين منهم أحمد العلواني وناجح الميزان وغانم العابد وعبد الرزاق ألشمري، بمباركة مرجعيات دينية»، لم يحددها.

وشكل المطلك والنجيفي احد أهم زعامات القائمة العراقية التي قادها علاوي في الانتخابات النيابية الماضية، حيث شغل النجيفي منصب رئيس مجلس النواب العراقي، والمطلك نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات