قلق كويتي من الاضطرابات في العراق

أكد رئيس جهاز الأمن الوطني الكويتي الشيخ ثامر الصباح ان الكويت تشعر بالقلق ازاء عدم الاستقرار في العراق، كما تشعر بخيبة الأمل لتقاعس العراق عن ملاحقة الإرهابيين.

وقال الشيخ ثامر الصباح، في مقابلة مع وكالة «رويترز» على هامش منتدى حوار المنامة، إنه يشعر «بقلق بالغ بشأن عدم الاستقرار الذي يتزايد بسرعة في العراق، لاسيما أن العراق هو صاحب اطول حدود مع الكويت، واي حالة من عدم الاستقرار هناك لها تأثير مباشر وعميق عليها».

وأوضح رئيس جهاز الامن الوطني الكويتي أن قائد ميليشيا جيش المختار العراقية واثق البطاط، الذي أعلن المسؤولية عن الهجوم، «له علاقات مع منظمات ارهابية اخرى في المنطقة». لكنه قال إن «أشد ما يحزن هو إحجام الحكومة العراقية عن اعتقاله وتنديدها على استحياء بهجماته».

وسئل المسؤول الكويتي ان كانت بلاده ترى ان البطاط له صلة بايران، فأجاب بأنها «تعرف تماما من هم مؤيدوه ومن حرضوه على شن هذه الهجمات».

دول الجوار

وسئل الشيخ الصباح عن نظرائه في المنطقة، فقال ان العلاقات «ممتازة» مع نظيره السعودي، أما بالنسبة الى العراق وايران «فما زال المجال واسعا لتحسنها».

وقال إن الكويت «ترحب باتفاق نووي وقعته ايران مع القوى العالمية الست الشهر الماضي، لكنه قال ان عليها ان تفعل المزيد للفوز بثقة دول الخليج العربي».

وأضاف ان «على ايران ان تفي بالتزامات اخرى لكي تكسب الثقة ويجب ان تنفذ اجراءات لبناء الثقة مع جيرانها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات