قضية

تأجيل محاكمة سيف الإسلام القذافي إلى 20 فبراير

أجلت محكمة الزنتان الابتدائية، أمس، محاكمة نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، سيف الإسلام، إلى 20 فبراير المقبل بناء على طلب الدفاع، في وقت طالبت ابنة رئيس الاستخبارات الليبية السابق عبد الله السنوسي بنقله إلى لاهاي لـ«ضمان حصوله على محاكمة عادلة».

وأوضحت وكالة الأنباء الليبية الرسمية أمس أن طلب الدفاع «جاء بسبب عدم حضور بقية المتهمين في القضية، وبينهم محامية أسترالية، والذين قاموا بتسريب وثائق للمتهم الرئيسي في القضية أثناء زيارتهم له في سجنه بمدينة الزنتان».

وتلا الادعاء في الجلسة لائحة الاتهامات الموجهة للمتهمين جميعاً، وبعد مداولات قصيرة رفع القاضي الجلسة إلى 20 فبراير.

في سياق آخر، قالت ابنة رئيس الاستخبارات الليبية في عهد معمر القذافي إنه «يجب أن ينقل إلى لاهاي لضمان حصوله على محاكمة عادلة، وحذّرت من أنه يواجه محاكمة صورية والموت في ليبيا إذا لم يتم تسليمه».

وقالت عنود السنوسي إن والدها محروم من الاتصال بمحامين في سجنه بليبيا، حيث يُحتجز منذ سلمته موريتانيا قبل نحو 16 شهراً.

ويواجه السنوسي اتهامات في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بارتكاب جرائم ضد الإنسانية لدوره المزعوم في محاولة سحق الانتفاضة التي أدت إلى الإطاحة بالقذافي ومقتله بعد أربعة عقود في السلطة. ويواجه سيف الإسلام اتهامات مماثلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات