الاتفاق على مبادئ وأسس الدولة الاتحادية

الجيش اليمني يتعهد بالانتقام لضحايا هجوم وزارة الدفاع

صورة

تعهد الجيش اليمني بالانتقام لضحايا الهجوم على وزارة الدفاع، في وقت أعلن أمين عام مؤتمر الحوار، الاتفاق على مبادئ وأسس قيام الدولة الاتحادية.


وتعهد رئيس هيئة أركان الجيش اليمني اللواء أحمد علي الأشول، خلال مراسم تشييع عدد من ضحايا الهجوم على مبنى مجمع وزارة الدفاع الذي جرى يوم الخميس الماضي، بالانتقام لضحايا الهجوم، الذي استهدف وزارة الدفاع، في وقت وصف وزير الدفاع العملية بأنها آلمت ضمير وعقل ووجدان ومشاعر أبناء الشعب، واعتبر أن ما يقوم به الإرهابيون أعمالًا خارجة عن الإسلام وتعاليمه، وأنهم لا يعرفون سوى لغة العنف وإراقة الدماء.


وفي حين قال عدد من المشيّعين إن «هذه الجريمة الإرهابية لم تستهدف المؤسسة العسكرية والأمنية فحسب، وإنما استهدفت اليمن بأكمله»، متسائلين عن الذين يقفون «وراء كل هذا العبث والجنون وسفك الدماء البريئة وتخريب المصالح وتوزيع الأحزمة الناسفة مع سابق علمهم بأن الله حرم قتل الأنفس والدماء، وجعلها حراماً بين المسلمين إلى يوم القيامة إلا بالحق»، قال الأشول، أثناء مراسم العسكرية، إن المجرمين لن يفلتوا من العقاب وإن الجيش سينتقم للضحايا.


وأردف الأشول القول إن «أبطال القوات المسلحة والأمن تمكنوا من إفشال مخططات العمل الإرهابي وهجومهم الغادر على مجمع الدفاع، وقضوا على جميع العناصر الإرهابية في وقت وجيز، وما زالت الأجهزة العسكرية والأمنية المختصة تواصل التحري في جمع المعلومات ومتابعة من يقفون وراء ذلك العمل الإرهابي الجبان وتقديمهم للعدالة».


في الأثناء، بحث رئيس أركان الجيش مع القائمة بأعمال السفارة الأميركية لدى صنعاء كارن هارا أوجه التعاون بين جيشي البلدين في مجال مكافحة الإرهاب وتبادل المعلومات والخبرات والتجارب المكتسبة. وأشاد المسؤول اليمني بالدعم اللوجستي، الذي تقدمه الولايات المتحدة لليمن وجهودها في مكافحة الإرهاب.


من جانبها، أكدت هارا موقف حكومة بلادها الثابت والداعم لأمن واستقرار ووحدة اليمن والجهود المبذولة في مكافحة الإرهاب.


الحوار.. اتفاق على المبادئ


على صعيد جديد مؤتمر الحوار الوطني، كشف أمين عام المؤتمر الحوار أحمد عوض بن مبارك عن اتفاق على المبادئ الأساسية للدولة الاتحادية المقبلة، وآليات إدارة الثروة والمصالح الاقتصادية.


وقال ابن مبارك إن فريق لجنة الـ16 لحل القضية الجنوبية سوف يستأنف أعماله، بعد أن تم الاتفاق على آلية لمعالجة مخلفات الماضي فيما يتعلق بالقضية الجنوبية، وكذا الضمانات لتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وعلى آلية الدور الرقابي.


وأضاف أمين عام مؤتمر الحوار الوطني أن فريق بناء الدولة استكمل القضايا كافة باستثناء المتعلقة بالقضية الجنوبية، وقال إن «المستقبل أغلى من الماضي وعلى الجميع أن يستحضر المصالح العليا لليمن».


عربدة في «الجوف»

قالت مصادر قبلية في محافظة الجوف شمالي صنعاء إن مسلحين استهدفوا المجمع الحكومي بالمحافظة فجر أمس.


وقال رئيس ملتقى بكيل، الشيخ حسن أبو هدرة، إن مسلحين من قبائل همدان أطلقوا النار باتجاه المجمع الحكومي، للمطالبة بحقوق، ولم يسفر الحادث عن ضحايا.


وأفادت مصادر حكومية أن مسلحين مدفوعون من قبل جماعة الحوثي وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح أطلقوا النار من مدفع بي 10 في الهواء، ولكن القذيفة لم تستهدف المجمع.


وحسب المصادر فإن خمسة مسلحين يحملون أسلحة شخصية ومدفع بي 10، أقاموا حاجز تفتيش بالقرب من المجمع، وطالبوا برحيل المحافظ وبمبلغ خمسمئة مليون ريال مقابل حراستهم لمبنى المجمع الحكومي إبان سقوطه في الانتفاضة، التي أطاحت نظام حكم الرئيس السابق، إضافة إلى تجنيد 1000 شخص منهم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات