اليوم أولى جلسات محاكمة بديع وقيادات إخوانية في «أحداث الجيزة»

طلاب «الإخوان» يعيثون فساداً في الجامعات

شهدت عدد من الجامعات المصرية أمس تظاهرات لطلاب الإخوان، ما أدى إلى إحداث حالة من الغضب بعدما تخطت التظاهرات مسارها السلمي، حطَّم عناصر الإخوان بجامعة الأزهر، غرف عناصر الأمن الإداري بالجامعة ورشقوهم بالحجارة، فيما أحال النائب العام 48 من جماعة الإخوان إلى محكمة الجنايات لاتهامهم بالتحريض على العنف.

وقالت مصادر طلابية متطابقة بجامعة الأزهر إن عشرات من طالبات وطلاب الجامعة المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين وتيارات متشددة، حطموا الغرف الخاصة بعناصر الأمن الإداري ورشقوا عناصر الأمن بالحجارة في مبنى الجامعة بضاحية مدينة نصر (شمال شرق القاهرة)، موضحة أن ذلك يأتي على خلفية تردّد أنباء عن تعرض إحدى الطالبات للضرب على يد أحد أفراد الأمن.

وأضافت المصادر أن مئات من الطالبات والطلاب طافوا أرجاء الجامعة بمسيرة، مرددين هتافات ضد الجيش، وأخرى تدعو لعودة الرئيس المعزول محمد مرسي.

في غضون ذلك، قام الطلاب التابعون لجماعة الإخوان المحظورة بحرق سيارتي شرطة متواجدتين أمام بوابة جامعة المنصورة باستخدامهم المولوتوف، كما قاموا بقطع الطريق أمام بوابة كلية الحقوق.

وشهد محيط جامعة المنصورة اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن وطلبة الإخوان واستخدمت قوات الأمن قنابل الغاز المسيلة للدموع لتفريق الطلاب وسط حالة من الكر والفر بين الطلاب وقوات الأمن.

جاء ذلك بعد تمكن قوات الأمن من ضبط أحد عناصر خلية إرهابية إخوانية منذ يومين واعترافه بتخابر الإخوان مع دول أجنبية لتصفية معارضي الإخوان داخل مصر.

في غضون ذلك، أحال النائب العام هشام بركات، أمس، 48 من جماعة الإخوان المسلمين إلى محكمة الجنايات لاتهامهم بالتحريض على أحداث عنف وقطع طريق بمدينة قليوب بمحافظة القليوبية راح ضحيتها شخصان وأصيب 30 آخرون.

ومن بين المتهمين المرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع وكل من صفوت حجازي ومحمد البلتاجي وأسامة ياسين وباسم عودة ومحمد عبد المقصود وعبد الرحمن البر وعبد الله بركات ومحسن راضي.

كما وافق النائب العام على إرسال القضية التي تعود أحداثها إلى أواخر يوليو الماضي إلى محكمة استئناف طنطا لتحديد جلسة عاجلة.

وكان قد تم الانتهاء من التحقيقات وسؤال جميع المتهمين في القضية وآخرهم باسم عودة وزير التموين السابق فضلا عن وصول تقارير الطب الشرعي وتحريات الأمن الوطني حول ظروف وملابسات الواقعة وتحديد دور كل متهم فيها.

ووجهت النيابة العامة للمتهمين تهم الانضمام لجماعة محظورة وتعطيل حركة المرور وإتلاف ممتلكات عامة وخاصة.

ويظهر بديع، اليوم الاثنين، في قفص الاتهام للمرة الأولى، وذلك تزامنًا مع نظر محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار محمود سامي، أولى جلسات محاكمة عدد من قيادات الجماعة، في أحداث الاشتباكات التي شهدتها محافظة الجيزة، وهي الجلسة التي من المُقرر عقدها بمعهد أمناء الشرطة بـ«طره البلد».

ويُحاكم في تلك القضية قيادات إخوانية بخلاف المرشد العام، في مقدمتهم العريان والبلتاجي، إضافة إلى كلٍ من عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية عاصم عبدالماجد، والداعية الإسلامي صفوت حجازي، وقادة من تنظيم الإخوان أبرزهم وزير التموين السابق باسم عودة.

من جانبه، لفت الناطق باسم هيئة الدفاع عن الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات الإخوان المُحامي محمد الدماطي، إلى أن القضايا التي يُحاكم فيها قيادات الإخوان بصفة عامة هي «قضايا صعبة للغاية»، لافتًا في تصريحات خاصة لـ«البيان» إلى كونه ليس متفائلاً بمصير القيادات في ظل الوضع الحالي. وأوضح أن هناك العديد من القضايا التي توجه إلى قيادات الجماعة عقوبتها القانونية تصل إلى حد الإعدام.

كما أعلنت مصادر من النيابة العامة أن 21 طالبا إسلاميا بينهم تركي سيحاكمون في مصر لمشاركتهم في تظاهرة تخللتها أعمال عنف أمام جامعة الأزهر في القاهرة.

تأجيل محاكمة العادلي

قضت محكمة جنايات جنوب القاهرة، أمس، بتأجيل إعادة محاكمة حبيب العادلي وزير الداخلية إبان حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك في قضية اتهامه بالتربح وغسل الأموال إلى 16 يناير.

وأرجعت التأجيل لبدء الاستماع لمرافعة الدفاع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات