عبدالله بن زايد يلتقي ولي عهد البحرين ووزير الدفاع الأميركي

عُمان تطرح 3 لاءات خليجية والسعودية تدعو إلى تصحيح هوية مجلس التعاون

نقل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية، تحيات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى ولي العهد البحريني الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، خلال لقائه به على هامش أعمال منتدى «حوار المنامة». ونوه ولي عهد البحرين بدور الإمارات في تعزيز المسيرة الخيرة لمجلس التعاون والعمل العربي المشترك، ودورها الفاعل نحو كل ما يعزز لغة الحوار وتكريس الاستقرار في المنطقة.

كما التقى سموه، وزيري الدفاع الأميركي تشاك هاغل والخارجية النرويجي بورج بريند، وبحث معهما التطورات الإقليمية والدولية. إلى ذلك، أعلن الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عُمان يوسف بن علوي معارضة بلاده للاتحاد الخليجي، وهدد بالانسحاب من مجلس التعاون إن تم إقراره، كما جدد رفض الانضمام إلى العملة الخليجية الموحدة، أو توسعة قوات درع الجزيرة.

وقال بن علوي، في المنتدى: إن لدى مسقط «تحفظات سياسية وعسكرية واقتصادية على قيام الاتحاد الخليجي»، مضيفاً: «لا توجد حاجة لتوسعة قوات درع الجزيرة باعتبار أن المنطقة ليست في حالة حرب». وطالب بأن «يكون هناك استقرار اقتصادي شامل قبل الحديث عن العملة الموحدة»، في حين دعت السعودية إلى «إعادة تصحيح هوية المجلس».

وقال أمين المجلس،عبداللطيف الزياني، في كلمته إن «أمن دول المجلس وحقوقها، وسلامة مواطنيها ومكتسباتها وأراضيها تمثل خطوطاً حمراء لن تسمح دول المجلس مجتمعة لأحد بتجاوزها».

وأكد وزير الدفاع الأميركي تشاك هاغل الإبقاء على 35 ألف جندي في المنطقة، مشدداً على التزام بلاده بأمن منطقة الخليج العربي، فيما حذر رئيس الدبلوماسية البريطانية وليام هيغ من تفكك سوريا.

تابع تفاصيل الخبر من هنا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات