تقارير «البيان»

مقاطعة «الإخوان» الاستفتاء مراوغة سياسية

شكك سياسيون ومُحللون في مدى جدية جماعة الإخوان، الذي أعلن مؤخراً مقاطعة الاستفتاء على الدستور، واصفين ذلك بـ«المراوغة السياسية»، خاصة أن الجماعة ترى في الاستفتاء «الفرصة الأخيرة»؛ من أجل بقائها، ومن ثم فسوف تسعى؛ لتنفيذ مخطط التنظيم الدولي، لإسقاط الدولة عن طريق الحشد للتصويت بـ«لا».

ويأتي ذلك في وقت أكد تحالف شباب «الإخوان» المنشقين قيام الجماعة المحظورة بوضع اللمسات الأخيرة للمخطط المقرر تنفيذه فجر يوم الاستفتاء، بقصد إفساد ذلك الاستفتاء، عبر أكثر من آلية.

مراوغة

وبدايةً، أكد مؤسس حملة «كمل جميلك» الداعية لترشح وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية المستشار رفاعي نصر الله أن جماعة الإخوان المحظورة تسعى للمراوغة؛ من أجل تنفيذ مخطط إفساد عملية الاستفتاء على الدستور»، موضحًا في تصريحات خاصة لـ«البيان» أن التصريحات الصادرة عن حزب الحرية والعدالة (الذراع السياسية للجماعة)، عن نيتهم في مقاطعة الاستفتاء، تتنافى مع ما يتم الآن في الشارع، إذ تقوم الجماعة حالياً بالحشد للتصويت بـ«لا» والدعاية لتلك الفكرة. وأشار إلى أنه في حال نجاح عملية الاستفتاء وحصول الدستور على تأييد شعبي كبير، سيكون له أثر إيجابي في الهدوء والاستقرار.

لمباغتة الأمن

وأكد أيضًا المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير أحمد بهاء الدين شعبان أن جماعة الإخوان تسعى لتنفيذ مخططٍ بالتظاهر أمام اللجان الانتخابية، لمنع المصريين من المشاركة في الاستفتاء، منوهاً بأن إعلان الجماعة عدم نيتها للمشاركة في الاستفتاء مخطط، تسعى من خلاله طمأنة قوات الأمن قبل أن تفاجئهم بمخططٍ لإثارة الفوضى أمام اللجان، وبالتالي يتم منع أعداد كبيرة من المواطنين المصريين بالمشاركة لإسقاط الدستور.

وكشف منسق تحالف شباب الإخوان المنشقين عمرو عمارة أن جماعة الإخوان، ستحشد أعضاء الجماعة يوم الاستفتاء الشعبي على الدستور، الذي سيحدده الرئيس عدلي منصور، بعد صلاة الفجر مباشرة؛ من أجل عدم مرور الدستور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات