الصومال والسودان وسوريا والعراق وليبيا واليمن بين الدول الأكثر فساداً

صنفت منظمة الشفافية الدولية في دليلها السنوي الصادر أمس، الصومال وكوريا الشمالية وأفغانستان على أنها الدول الأكثر فساداً في العالم، كما صنفت السودان وليبيا والعراق وسوريا واليمن من بين الدول الأكثر فساداً، فيما اعتبرت الدنمارك ونيوزيلندا الدولتين الأقل فساداً.

واعتبرت المنظمة التي تتخذ مقراً لها في برلين، أن حوالي 70% من دول العالم تطرح «مشكلة جدية»، على صعيد تفشي الفساد بين موظفي إداراتها الرسمية، من دون أن تمنح أياً من البلدان الـ177، التي تناولتها في تقريرها عام 2013، التصنيف الأفضل.

وعلق أحد باحثي منظمة الشفافية فين هاينريش متحدثاً لوكالة فرانس برس، أن «الفساد يطاول الفقراء بصورة خاصة».

وتابع «ما يتبين من خلال التصنيف هو أن الدول الأكثر فساداً هي الدول الأكثر فقراً وأنه في هذه الدول الأكثر فقرا، فإن الأقل ثراء هم الذين يعانون الأكثر من الفساد. هذه الدول لن تخرج إطلاقاً من الفقر إذا لم تكافح الفساد».

وبين الدول التي سجلت أكبر تراجع في التصنيف عام 2013، سوريا، حيث يدور نزاع دام، وكذلك ليبيا ومالي، اللتان شهدتا في السنوات الأخيرة نزاعات عسكرية كبرى.

وقال هاينريش إن «الفساد غالباً ما يترافق مع تفكك بلد، وهو ما يمكن رؤيته في ليبيا وسوريا، البلدين اللذين سجلا أكبر تفاقم للفساد».

وأضاف «إذا ما نظرتم إلى الدول في أسفل التصنيف، سوف تجدون أيضاً الصومال، إنها دول حيث لا تعمل الحكومة بشكل فاعل، ويضطر الناس للجوء إلى جميع أنواع الوسائل للحصول على خدمات وتأمين قوتهم وبقائهم».

وفي أفغانستان، التي ستنسحب منها قوات الحلف الأطلسي العام المقبل، بعد انتشار، استمر أكثر من عقد «لم نسجل تقدماً ملموساً»، بحسب هاينريش.

وبين الدول الأكثر فساداً أيضاً كوريا الشمالية، التي وصفها الباحث بأنها «مجتمع توتاليتاري منغلق بشكل كامل على نفسه»، حيث يروي الفارون منه أن المجاعة تزيد من حدة الفساد «لأنكم بحاجة إلى معرفة شخص فاسد، داخل الحزب لتأمين سبل معيشتكم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات