مقتل عسكري ليبي وتفجير مقر لـ «أنصار الشريعة» في بنغازي

لقي أحد أفراد جهاز الأمن الوقائي الليبي أمس حتفه في مدينة بنغازي شرق ليبيا إثر تلقيه رصاصتين في الرأس من مجهولين.

ونقلت «وكالة أنباء التضامن» عن مصدر أمني، طلب عدم ذكر اسمه، القول إن العنصر الأمني اغتيل أمس في منطقة الوحيشي بعد أن أطلق مجهولون النار عليه وتوفي على الفور.

في غضون ذلك، ذكرت وكالة الأنباء الليبية (وال) أن مقراً تابعاً لجماعة أنصار الشريعة بمنطقة رأس اعبيدة ببنغازي تعرض ليل الأحد/الاثنين لتفجير أسفر عن إلحاق أضرار مادية جزئية بالمقر.

وقال أحد أعضاء الجماعة طالباً عدم الكشف عن اسمه إن «مجهولين ألقوا في منتصف ليل الأحد الاثنين قنبلة يدوية محلية الصنع على أحد مقرات جماعة أنصار الشريعة الذي دارت حوله اشتباكات الاثنين الماضي».

وأضاف أن «عدداً من أفراد الجماعة كانوا داخل المقر المكون من طابقين أحدهما كان يتخذ عيادة خيرية، والآخر يتخذ مقرا لراديو محلي يبث برامج دعوية».

وأوضح لفرانس برس أن «تواجد هؤلاء الأعضاء كان من أجل إجراء أعمال صيانة للعيادة ومحطة الراديو بعد تعرضهما لأضرار مادية جسيمة بسبب حرقهما خلال الاشتباكات السابقة».

وأشار المصدر إلى أن «أياً من أفراد الجماعة المتواجدين في المقر ساعة إلقاء القنبلة لم يتعرض للأذى لكن زجاج عدد من النوافذ تحطم جراء قوة الانفجار».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات