نأي

الرئيس اللبناني يؤكد على عدم إرسال مسلحين إلى سوريا وعدم استقبالهم

أكد الرئيس اللبناني ميشال سليمان، على وجوب التزام الحياد من النزاع السوري و«عدم إرسال مسلحين إلى سوريا، وعدم استقبالهم»، بحسب ما جاء في بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية أمس، عقب تسليم دمشق بيروت مذكرة من وزارة الخارجية تهدد فيها بقصف «تجمعات مسلحين» في الأراضي اللبنانية إذا استمر تسلل المسلحين من لبنان إلى الأراضي السورية.

وقال سليمان، في خطاب خلال لقائه الجالية اللبنانية في ساحل العاج، التي يزورها في إطار جولة أفريقية، إن الحفاظ على الاستقرار في لبنان يفرض «علينا جميعاً ألا نرسل مسلحين إلى سوريا ولا نستقبلهم. يجب علينا أن نلتزم الحياد»، مضيفاً القول إنه تم تكليف الجيش اللبناني «قمع وتوقيف أي مسلح موجود بهدف المحاربة، إن كان من المعارضة السورية أو من غير المعارضة».

 وكانت دمشق طلبت من «الجانب اللبناني ألا يسمح» للمسلحين «باستخدام الحدود ممراً لهم». وقالت الرسالة إن «القوات العربية السورية المسلحة لا تزال تقوم بضبط النفس بعدم رمي تجمعات العصابات المسلحة داخل الأراضي اللبنانية لمنعها من العبور إلى الداخل السوري، لكن ذلك لن يستمر إلى ما لا نهاية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات