رئيسا الحكومة والبرلمان الكويتيان يتفقدان الحدود مع العراق

تفقد رئيس مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي، علي الراشد، ورئيس مجلس الوزراء، الشيخ جابر المبارك، الحدود الكويتية العراقية، واطلعا على استعدادات الجانب الكويتي المتعلقة بالجانب الأمني، المتمثل في قوات حرس الحدود، على خلفية حادث تبادل إطلاق النار قبل يومين، وعلى جاهزيته في ما يخص التزام الكويت بالحدود المرسومة من الأمم المتحدة، وتنفيذه القرارات المرتبطة بها.

وأعلن رئيس لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية، النائب صالح عاشور، أن اللجنة وجهت دعوة إلى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، الشيخ صباح الخالد، لحضور اجتماعها بعد غد السبت، للوقوف على ملابسات الأحداث الأخيرة على الحدود الكويتية العراقية. وصرح أنه "نظرا للأحداث المؤسفة الأخيرة التي حدثت على الحدود الكويتية العراقية، وبصفتي رئيس لجنة الشؤون الخارجية، تم توجيه الدعوة إلى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، وإلى الفريق المعني بهذه القضية، لاجتماع اللجنة الذي سيعقد بعد غد للوقوف على ملابسات هذه القضية الحساسة والمهمة".

وأضاف "في الوقت نفسه، ندعو الجانب العراقي إلى تحمل مسؤولياته السياسية والأمنية في حفظ الأمن وأمن الحدود بين البلدين، لما له من تأثير بالغ في العلاقات بين الكويت والعراق، ودعم الفريق التابع للأمم المتحدة لصيانة علامات الحدود بين الدولتين وحمايته".

دعوة

وأفاد بأنه، حسب المعلومات، هناك ثلاث نقاط حدودية لم يتم صيانتها، وعلى الجانب العراقي تأمين وحماية فريق الأمم المتحدة للانتهاء من هذه المهمة، وفق قرارات الأمم المتحدة، لافتا إلى أنه تمت دعوة سفير العراق للاجتماع معه، بعد الانتهاء من الاجتماع مع وزير الخارجية، لتستمع اللجنة إلى وجهة نظر الجانب العراقي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات