العيساوي يصارع الموت ومصمّم على الحرية أو الشهادة

الجيش الإسرائيلي يعتقل 12 فلسطينياً

واصلت قوات الجيش الإسرائيلي حملات الاعتقالات والدهم اليومية التي تنفذها في مدن الضفة، والتي طالت فجر أمس 12 فلسطينياً. في وقت حذر أطباء مستشفى «كابلان» الإسرائيلي من أن الأسير سامر العيساوي يصارع الموت، وقد يفقد حياته في أية لحظة.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي داهمت بلدة بيت أولا غرب الخليل، واعتقلت 4 فلسطينيين، عرف منهم 3، هم: فؤاد وعماد ورامي العملة، ولم يتم التعرف على هوية الرابع.

وداهمت القوات الإسرائيلية أيضاً مخيم العروب للاجئين، وبلدة صوريف، وبيت أمر، واعتقلت 4 فلسطينيين آخرين في البلدات الـ 3، وهم مصطفى الهور، ومحمود الحدوش، وعلاء زعاقيق، والأسير المحرر محمود أبوصالح.

وكان الجيش الإسرائيلي اعتقل أمس ايضا 4 فلسطينيين خلال حملات دهم في محافظتي بيت لحم وجنين بالضفة الغربية.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) ان قوة من الجيش الإسرائيلي اعتقلت الشابين عدي ماهر طقاطقه (20 عاما)، وعلي محمد طقاطقه (21 عاما)، بعد مداهمة منزلي والديهما وتفتيشهما في بلدة بيت فجار ببيت لحم.

وأضافت ان قوة أخرى داهمت عدة منازل في قباطية واعتقلت الشابين ياسر وليد خزامية (23 عاما)، ومحمد نمر خزامية (20 عاما).

يشار الى ان الجيش الإسرائيلي ينفذ بشكل شبه يومي حملات اعتقال في مدن الضفة وبلداتها.

وضع العيساوي

في الأثناء، أكد أطباء في مستشفى «كابلان» لمحامي نادي الأسير الفلسطيني فواز شلودي، الذي قام بزيارة للأسير سامر العيساوي المضرب عن الطعام منذ مطلع أغسطس الماضي، أن وضع العيساوي الصحي يزداد خطورة، وأن جسده بدأ يضعف بشكل ملحوظ وقد يفقد حياته في أية لحظة، مشيرين إلى أن الأسير يخضع للمراقبة على مدار 24 ساعة.

وقال المحامي شلودي إنه على الرغم من ذلك فإن الأسير العيساوي مصمم على المضي في إضرابه، لافتا إلى أن الأخير يقبع في غرفة ومحاط بثلاثة سجانين وقدماه مكبلتان بالسرير.

وأفاد المحامي بأن الأسير العيساوي يعاني من آلام حادة في جميع أنحاء جسده، خاصة البطن والكلى، كما يعاني ضعفا حادا في النظر، ودوخة مستمرة، وهناك اخضرار في قدمه اليمنى، وأوجاع بالرقبة والعمود الفقري، كما أن نبضات قلبه غير مستقرة، إضافة إلى معاناته من ضغط في الدم وأوجاع حادة في القفص الصدري، وانخفاض حاد بنسبة السكر في الدم، وكذلك انخفاض في وزنه.

مضايقات وإصرار

وأوضح المحامي أنه على الرغم من كل ما يعانيه العيساوي، فإنه يتعرض لمضايقات بهدف الضغط عليه لإنهاء إضرابه، وأهمها قيام السجانين بتناول الطعام بجانبه، كما أن إدارة السجون تحاول عزله عن العالم الخارجي. ونقل المحامي عن العيساوي قوله إنه لا يعرف شيئا عما يدور بالخارج أبدا، فهو لم يعلم باعتقال أخيه والإفراج عنه. الا انه يرفض وبشكل مطلق فكرة إبعاد جملة وتفصيلا.

ووجه الأسير العيساوي عبر محامي النادي رسالة قال فيها: «أحيي جميع المقاتلين مع الأسرى والحرية للأسرى، وأنا ما زلت على الوعد والعهد باقيا فإما الحرية أو الاستشهاد».

 

رفض

رفضت محكمة الاستئناف العسكرية في معتقل «عوف» الاسرائيلي الاستئناف الذي قدمه مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس باسم الأسير الصحافي محمد سباعنة، وأبقت قرار المحكمة العسكرية القاضي بتمديد توقيفه لمدة 8 أيام لأغراض استمرار التحقيق معه ليوم الخميس. وقال بولس، في بيان لنادي الأسير، إنه كما جاء على لسان رئيس محكمة الاستئناف العسكرية يتبين أن سباعنة «اعتقل لوجود شبهات بقيامة بمخالفات أمنية عندما تواجد في زيارة للأردن»، كذلك أقر القاضي بوجود دواعٍ لاستمرار التحقيق معه لا سيما بعد حدوث تطورات في القضية جراء قيام قوات الاحتلال باعتقال أخيه تامر سباعنة الأربعاء الماضي، «ما أضاف عناصر جديدة في القضية تستدعي استمرار التحقيق»، كما جاء في القرار. البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات