رئيس بوليفيا: شافيز قُتل مسموماً مثل ياسر عرفات

أعرب الرئيس البوليفي إيفو موراليس عن قناعته بأن نظيره الفنزويلي الراحل هوغو شافيز، اغتيل "مسموما" مثله مثل الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات.

وأوضح موراليس، في خطاب ألقاه من القصر الحكومي بالعاصمة لاباز، أن "شافيز تعرض للتسميم بسبب مواقفه القوية المناوئة لسياسة الولايات المتحدة". وقال: "أشقاؤنا في فنزويلا، مثل نيكولاس مادورو سيجرون تحقيقات واسعة، لكنني شبه مقتنع بأنه مات مسموماً"، مشبها الأمر بوفاة الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات، والقائد الثوري اللاتيني سيمون بوليفار.

في غضون ذلك، أطلقت فنزويلا إشارة البدء لانتخابات من المتوقع أن تكون ساخنة ويرجح أن يخوضها القائم بأعمال الرئيس نيكولاس مادورو الذي كان الوريث المفضل للرئيس شافيز وزعيم المعارضة المنتمي إلى الوسط انريكي كابريلس.

وأمام المرشحين حتى اليوم لتسجيل ترشحهما للانتخابات التي تجرى في 14 ابريل والتي ستحدد ما إذا كانت ثورة شافيز الاشتراكية القومية ستظل صامدة في فنزويلا التي يوجد بها أكبر احتياطي مؤكد للنفط في العالم.

وينظر لمادورو (50 عاماً) النائب السابق للرئيس والذي كان سائقا للحافلات وزعيما نقابيا وتحول إلى العمل السياسي ويكرر خطاب شافيز المناهض للامبريالية على أنه سيفوز في الانتخابات بفارق مريح طبقا لاستطلاعين للرأي اجريا مؤخرا.

في المقابل، اتهم كابريلس الذي كان حاكما لولاية ميراندا والبالغ من العمر 40 عاماً الحكومة والمحكمة العليا بالتلاعب للسماح لمادورو بإطلاق حملته الانتخابية دون أن يتنحى عن منصبه.

وكان كابريلس هزم امام شافيز في الانتخابات التي أجريت في أكتوبر لكنه حصل على أكبر نصيب من أصوات المعارضة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات