المنامة: استكمال الحوار فرصة لمزيد من التوافق السياسي

أكّد مجلس الوزراء البحريني أنّ استكمال حوار التوافق الوطني فرصة أخرى لتحقيق المزيد من التوافق في المحور السياسي، مشيراً إلى أنّ «الحكومة وكأحد أطراف الحوار الرئيسية تدعو إلى أن تسود روح التآلف والتفاؤل والعمل الجاد بين جميع الأطراف»، معرباً عن الأمل في المضي قدماً بوضع جدول أعمال الحوار مع التركيز على المضمون والمرئيات التي تعزّز وحدة الشعب في سبيل تواصل مسيرة التطوير التي انطلقت قبل 12 عاماً في ظل المشروع الإصلاحي لملك البلاد ومن خلال المؤسسات الدستورية والبناء على ما تحقّق من إنجازات.

وأعرب مجلس الوزراء في جلسته أمس عن الأسف الشديد لإصدار منظمة «هيومن رايتس ووتش» العاملة بالشأن الحقوقي تقرير غير حيادي وإطلاق تصريحات غير منصفة بحق مملكة البحرين، مبدياً دهشته من مزاعم هذه المنظمة وتشكيكها في جدية النهج الإصلاحي بمملكة البحرين، على الرغم من أن هذه المنظمة يفترض أن تلتزم الحيادية والمهنية في العمل الحقوقي دون محاباة طرف على آخر.

وشدّد مجلس الوزراء على أنّ التعاطي الحكومي في البحرين مع الشأن الحقوقي والإصلاحي جلي ولا يخفى على منصف أو متابع، لافتاً إلى توفّر الإرادة السياسية لدى قيادة البلاد وأنّ الخطوات الإصلاحية تتوالى في جميع المجالات فضلاً عن تحقيق المملكة عدداً متزايداً من الإنجازات الحقوقية، مشيراً إلى أنّ «التعاون المستقبلي مرهون ومنوط بالحيادية والموضوعية والمهنية لتحقيق الهدف الذي يتطلع إليه الجميع وهو احترام حقوق الإنسان وصون كرامته».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات