جرحى خلال فض اعتصام في البرلمان الليبي

أصيب ثلاثة من عناصر الأمن الليبي بجروح خلال محاولتهم الليلة قبل الماضية إخلاء مقر المؤتمر الوطني العام (البرلمان) من الجرحى المعتصمين داخل المقر منذ قرابة الشهر، في حين تم تعيين مسؤول أمني جديد على مدينة الكفرة تزامناً مع اندلاع اشتباكات بين ميليشيات شمال غرب البلاد قرب منشأة للغاز أدت صإلى توقف تصديره إلى إيطاليا. وذكرت مصادر مطلعة لوكالة الأنباء الليبية أن أفراد القوة المشتركة المكلفة بإخلاء مقر المؤتمر الوطني العام ، والتي تضم الأمن الرئاسي التابع للمؤتمر والحرس الوطني و مديرية الأمن «فوجئت أثناء محاولتها بهدوء وبدون استعمال القوة إخراج الجرحى بإطلاق النار عليها مما أسفر عن إصابة ثلاثة من أفرادها نقلوا على إثرها إلى المستشفى». وفي مدينة الكفرة، عين وزير الداخلية الليبي العميد عاشور شوايل العقيد نوري الغماري مديراً للأمن الوطني بمدينة الكفرة التي كانت شهدت اشتباكات الفترة الأخيرة، إلى ذلك، أكد نائب رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا مصطفى صنع الله أن صادرات الغاز إلى إيطاليا من مجمع مليتة الليبي بشمال غرب البلاد توقفت عقب اشتباكات بين ميليشيات في المنطقة أول من أمس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات