حدود

وزير الداخلية اللبناني: اللاجئون السوريون يهددون الأمن

قال وزير الداخلية اللبناني مروان شربل أمس إن مئات الآلاف من اللاجئين السوريين جراء الأزمة المستمرة منذ 23 شهرا في بلادهم بدأوا يهددون الوضع الامني في البلاد.

وقال شربل إن لبنان الذي يبلغ تعداده أربعة ملايين فقط يستضيف الآن مليون سوري بين عامل ولاجيء ميسور ولاجيء فقير. لكنه أضاف: «بكل صراحة الذي يشغل بالي أنا كوزير داخلية الناحية الأمنية».

وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع ممثلي برنامج الأمم المتحدة الانمائي: «العدد الكبير الموجود حاليا حتى الآن لم نستطع أن نضبطه بالشكل المفروض». وتساءل: «مع من يتعاونون؟ من يستغلهم؟ من يسلحهم؟. حتى الان ليس لدينا الإمكانية مئة في المئة للسيطرة عليهم». وأضاف: «فكرنا أنه إذا زاد العدد ماذا سنفعل؟ هذا الأمر فوق طاقتنا.. أين سنضعهم إذا صاروا مليونين او ثلاثة ملايين؟. هذه المشكلة الكبيرة التي نحن نعاني منها».

وتدفق أكثر من 320 ألف لاجئ إلى لبنان منذ بدء الإنتفاضة ضد الرئيس السوري بشار الاسد عام 2011. وبالنسبة للكثير من اللبنانيين، يشكل اللاجئون السوريون مبعثا للقلق في بلد ينقسم ابناؤه بين مؤيد لنظام الاسد ومعارض له.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات