لافروف يؤكد للمعلم ثبات موقف روسيا حيال الأزمة

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ثبات الموقف الروسي حيال الأزمة السورية، فيما عبر وزير الخارجية السوري وليد المعلم عن ارتياح دمشق لتصريحات المسؤولين الروس، مشيداً بالتعاون الروسي مع بلاده.

وذكرت وكالة الأنباء السورية أن زيارة وزير الخارجية السوري إلى روسيا تأتي تلبية لدعوة نظيره الروسي وفي إطار التنسيق المستمر بين القيادتين السورية والروسية، مؤكدة أن وجهات النظر كانت متفقة على ضرورة دعم خطة المبعوث الخاص إلى سوريا كوفي أنان واستمرار التعاون بين الحكومة السورية وبعثة المراقبين الدوليين كما اكد الجانبان ضرورة تركيز الجهود من أجل وقف العنف بكل أشكاله ومن أي طرف كان.

وشددت الوكالة على أن لافروف أكد خلال اللقاء ثبات الموقف الروسي الداعي إلى حل سياسي للأزمة يقرره الشعب السوري ودون أي تدخل خارجي، وان هذا الشعب هو وحده صاحب القرار في اختيار مستقبله، كما وضع الوزير المعلم في صورة التحضيرات الجارية من اجل عقد اجتماع في جنيف للبحث في الوسائل الكفيلة لدعم تنفيذ خطة أنان، مشيرة إلى اتفاق الجانبين على ضرورة ان يتركز البحث خلال الاجتماع على التزام جميع الأطراف بخطة أنان، وفي مقدمتها وقف التمويل والتسليح للمجموعات المسلحة وعدم إيوائها، وذلك كمدخل لحوار وطني بقيادة سورية من أجل الخروج من الأزمة الراهنة بما يصون سيادة وسلامة سورية ووحدة أراضيها. بدوره، عبّر الوزير المعلم عن ارتياحه للموقف الروسي الذي عكسه الوزير لافروف خلال هذه المحادثات وكذلك للتصريحات التي صدرت عن الرئيس فلاديمير بوتين ولافروف بهذا الشأن واشاد بالتعاون والتنسيق القائم بين سوريا وروسيا لما فيه مصلحة الطرفين وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة. من جانب آخر، أعلن لافروف في مقابلة أجرتها معه قناة «روسيا 24» التلفزيونية لافروف أنه لا ينوي تقديم مبررات إلى نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون أثناء اللقاء بها بشأن إعادة المروحيات المُصلّحة في روسيا إلى سوريا، مضيفاً القول انه «من المستحيل إدانتنا بتوريد أسلحة إلى سوريا لأننا لا نخرق شيئاً ولا قانونا دوليا ولا قرارات لمجلس الأمن الدولي ولا قوانيننا في مجال الرقابة على الصادرات التي تعتبر من أكثر القوانين شدة في العالم».

طباعة Email
#