الجزائر تقر إعانات مالية شهرية للعاطلين عن العمل

باشرت الحكومة الجزائرية المزيد من اجراءات التهدئة تخص اساسا رفع مستوى المعيشة في البلاد ، لتطويق أي احتجاجات حيث عقدت اجتماعا وزاريا مشتركا افضى الى اقرار تخفيض في اسعار الطحين والبقوليات اضافة الى اعتماد دفع منحة شهرية بقيمة ‬2500 دينار جزائري (‬32 دولارا) للمتخرجين من الجامعات ومراكز التأهيل العليا، الى حين دخولهم مجال العمل.

وتقرر تعليق دفع الرسم على أرباح الشركات المنتجة والموزعة لمادة الطحين برفع حصة تزويد المطاحن من مادة القمح اللين من ‬50 الى ‬60 بالمائة. اضافة الى خفض اسعار البقوليات التي شهدت ارتفاعا كبيرا خلال الشهرين الماضيين بنسبة ‬50 بالمئة.

وأشارت دراسة صدرت أمس ان العائلة الجزائرية المتوسطة التي تستهلك ثمانية كيلوغرامات من السكر شهريا وصفيحتي ‬5 لترات من الزيت ستوفر أكثر من ‬700 دينار جزائري بخفض ما قيمته ‬50 دينارا من كيلو السكر و‬150 دينارا من صفيحة الزيت، أي ما يقل عن ‬30 دولارا شهريا، لكن الإجراء يدر على المستوردين والصناعيين أموالا باردة طائلة جراء الإعفاء التام من الرسوم الجمركية والضرائب على الارباح والقيمة المضافة.

وقد تسبب رجل الاعمال يسعد ربراب وهو اكبر مصنعي السكر في البلاد أول من امس في احراج الحكومة حين انزل الأسعار الى اقل من السقف الذي اتفقت عليه مع الصناعيين والمستوردين فقد باع السكر بقيمة ‬85 دينارا عوض ‬90 المقرر من الحكومة وصفيحة الزيت من ‬5 لترات بقيمة ‬575 دينارا عوض ‬600 ما دفع وزارة التجارة الى الاحتجاج كونه كسر السوق والقواعد المتفق عليها. وهذا التصرف في نظر المتتبعين يعني بالاساس ارغام باقي المتنافسين على السوق على مسايرة اسعاره.

وقررت الحكومة الجزائرية ايضا دفع منحة شهرية بقيمة ‬2500 دينار جزائري (‬32 دولارا) للمتخرجين من الجامعات ومراكز التأهيل العليا، الى حين دخولهم مجال العمل. حيث وجه رئيس الوزراء احمد اويحيى رسالة إلى الولاة (المحافظين) تدعوهم الى «تخصيص منحة شهرية للشباب من حاملي الشهادات الجامعية والتقنيين السامين بـ‬2500 دينار قبل فترة ادماجهم في عالم الشغل أو بعدها». واشترطت على الشباب المستفيد من المنحة «التسجيل في وكالات تشغيل الشباب أو يزاول تدريبا في مؤسسات معتمدة».

من جهة أخرى، انتقد عبد العزيز بلخادم وزير الدولة الجزائري والممثل الشخصي للرئيس عبدالعزيز بوتفليقة أمس، احتكار خمس شركات خاصة تجارة بعض المواد الغذائية الأساسية، ودعا إلى منافسة واسعة لتجنب وقوع أحداث مماثلة كالتي وقعت قبل أيام وخلّفت قتلى ومئات الجرحى بسبب غلاء المعيشة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات