إيقاف رجال شرطة عن العمل بسبب ضحية اغتصاب جماعي

جرى إيقاف خمسة من رجال الشرطة عن العمل بسبب التعامل مع حادثة الاغتصاب الجماعي لامرأة من طبقة الداليت في ولاية أوتار براديش بالهند، فيما استمرت المظاهرات بشأن الواقعة اليوم.

ومن بين رجال الشرطة الموقوفين عن العمل قائد شرطة مقاطعة هاتراس حيث تعرضت المرأة /20 عاما/ للاغتصاب في 14 سبتمبر في حقل زراعي خارج قريتها.

وقالت أسرة المرأة إنها وجدتها عارية وتنزف فيما يعاني ظهرها من كسر، بحسب وسائل الإعلام المحلية.

وتوفيت بعد أسبوعين في مستشفى بدلهي.

وجرى القبض على أربعة رجال من طبقة اعلى من قريتها على صلة بالحادث.

وكانت استجابة الشرطة المتأخرة لشكوى أسرة الضحية عن الهجوم وحرقهم لجثتها في وقت متأخر من الليل بدون موافقة أسرتها محط استنكار واسع.

وجرى وقف فير فيكرانت سينج قائد شرطة هاتراس عن العمل بسبب الإهمال و التراخي في عمليات الإشراف إلى جانب أربعة آخرين، بحسب منشور من مكتب رئيس وزراء أوتار براديش على تويتر.

وكانت قيود فرضتها الهند قبل يومين لمنع سياسيي المعارضة ووسائل الإعلام من زيارة قرية الضحية قد تم تخفيفها السبت، وذلك بعد مظاهرات من جانب حزب المؤتمر الوطني الهندي على الطريق السريع.

وتخضع ولاية أوتار براديش لحكم حزب بهاراتيا جاناتا الذي يدير أيضا الحكومة الاتحادية.

وعاد زعماء المعارضة الذين حاولوا الوصول إلى القرية منذ يوم الخميس.

وسمحت الإدارة يوم السبت للصحفيين وعدد قليل من القادة، بمن فيهم راهول غاندي من حزب المؤتمر الوطني الهندي ، بالزيارة.

وأثارت وفاة المرأة /20عام/ تظاهرات من جانب أفراد مجتمعات الداليت والنشطاء عبر الهند.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات