النيابة المصرية تحسم مصير المستشارة المتهمة بـ"الاعتداء" على ضابط

اتخذ المجلس الأعلى للنيابة الإدارية، في مصر، الأحد، قرارا بشأن المستشارة المتهمة بـ"الاعتداء" على ضابط شرطة، في واقعة تم تداولها على نطاق واسع في الآونة الأخيرة.

وظهرت المستشارة، نهى الشيخ، عضو النيابة الإدارية، في مقطع فيديو أثناء مشادة كلامية، سرعان ما تحولت إلى تدخل بالأيدي، مع ضابط شرطة في إحدى المحاكم المصرية، وانتهت بقيامه بالقبض عليها.

وقرر المجلس الأعلى للنيابة الإدارية، في جلسته المنعقدة، الأحد، إحالة الشيخ، التي تشغل منصب وكيل عام بالنيابة الإدارية، إلى "التقاعد إعمالا لأحكام القانون".

وفي مقطع الفيديو، يطلب الضابط، وليد عسل، الذي يترأس حرس محكمة مصر الجديدة، من السيدة إظهار بطاقتها الشخصية وارتداء كمامة، لترد عليه بالرفض والقول إنها "مستشارة وعضوة في الأمم المتحدة".

وقالت صحف مصرية إن التحريات كشفت أنها "مزقت ملابس الضابط ونزعت رتبته وتطاولت عليه بالسب والقذف".

وأمر النائب العام، حمادة الصاوي، السبت، بإحالة المتهمة للمحاكمة الجنائية، "لاتهامها بإهانة أحد رجال الضبط بالإشارة والقول أثناء تأدية وظيفته، وتعديها عليه بالقوة والعنف، وإتلافها عمدا أموالا منقولة لا تملكها مما ترتب عليه ضرر مالي"، وفقاً لقناة الحرة".

وأعلنت الأمم المتحدة في مصر "التزامها الكامل بالقوانين المصرية، ورفضها أي تجاوز يتم باسمها، مؤكدة أنه وبموجب ميثاق الأمم المتحدة لا توجد امتيازات أو حصانات تعفي موظفي المنظمة من مراعاة القوانين وأنظمة الدولة التي يوجدون فيها".

كلمات دالة:
  • مستشارة،
  • مصر ،
  • النيابة العامة،
  • ضابط
طباعة Email
تعليقات

تعليقات