جريمة بشعة بحق طالب تهز قرية مصرية

جريمة بشعة شهدتها قرية طه شبرا التابعة لمركز قويسنا بمحافظة المنوفية بمصر، وذلك عندما تم العثور على جثة طالب فى الصف الثالث الإعدادى، مشنوقا داخل حظيرة ماشية ومجرد من ملابسه ومعلق بسقف الحظيرة.

ويقول محمد أحمد إبراهيم عم المجنى عليه، إن "البداية كانت عندما ذهب أحمد إبراهيم البالغ من 14 عاما إلى حظيرة المواشى، والتى تبعد عن المنزل حوالى 300 متر فى تمام الساعة العاشرة صباحا ليسقى الماشية ثم ذهب إلى الحظيرة المقابلة لكى يستريح داخل غرفة بداخلها".

وأضاف عم المتوفى: "آخر مرة شوهد المجنى عليه ظهر يوم الوفاة، حيث ذهب إلى محل البقالة، ثم عاد مرة أخرى إلى مكان الحادث، وعقب مرور ساعتين وبالتحديد وقت أذان العصر حضر والده إلى مكان الواقعة، ليجد نجله معلقا بحبل فى سقف الحظيرة ومجرد من ملابسه، لم يستطع الأب تحمل تلك الواقعة فوقع مغشيا عليه"، وفقا لموقع "اليوم السابع".

ويشير عم المتوفى إلى أنه على الفور أسرع عدد من الجيران، وقاموا بكسر باب الحظيرة، وسارعوا إلى قطع الحبل أملا منهم فى أنه على قيد الحياة، ولكن تبين لهم وفاة المجنى عليه.

واتهم عم المتوفى أحد الأهالى فى القرية بالتسبب فى قتل المجنى عليه، معللا ذلك بوجود خلافات سابقة بينهم، بعد أن تعدى ذلك الشخص على نجل شقيقه بالضرب وتسبب فى إصابته بعاهة مستديمة فى الوجه، وحكم عليه بالحبس لمدة 6 شهور،

وأضاف: "عندما حاول الصلح رفضنا، وذلك لأننا نريد حقنا بالقانون لأننا فى دولة القانون ولا يحق لنا أخذ الحق بالقوة، لأن ذلك يعد بلطجة ونحن لا نعرف تلك الوسيلة"، وطالب عم المتوفى بالتحقيق العاجل فى الواقعة.

وكان طفل قد عثر عليه مشنوقا ومجرد من ملابسه ومكبل ومعلق بسقف الحظيرة بقرية طة شبرا التابعه لمركز قويسنا بمحافظة المنوفية، وتم تحرير محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة لمباشرة التحقيقات.

وتلقى اللواء أحمد فاروق القرن مدير أمن المنوفيه إخطارا من العميد عبد الله جلال مدير المباحث الجنائية بعثور شرطه قويسنا على الطفل أحمد إبراهيم العزاوى 14 عاما، والمقيم بقرية طة شبرا عزبة أبو مصطفى، التابعة لمركز قويسنا مشنوقا بعد أن جرده القاتل من ملابسه.

كلمات دالة:
  • مصر،
  • جريمة قتل،
  • طالب
طباعة Email
تعليقات

تعليقات