يشنقان طفلتهما ثم ينتحران

بسبب نزاع طويل على الممتلكات مع الأقارب، انتحر عامل مطحنة أرز وزوجته شنقاً بعد قتل ابنتهما البالغة من العمر أربع سنوات بنفس الطريقة، في مقاطعة تاني الواقعة في ضواحي مدينة مومباي.

وعثر على شيفرام باتيل وزوجته ديبيكا إضافة إلى طفلتهما الوحيدة أنوشكا معلقين من السقف في منزلهم في قرية فاكلان بالقرب من دايغر قبل عدة أيام، عندما هرعت الشرطة إلى هناك بعد تنبيه من شقيق الزوجة حيث أرسلت ديبيكا مذكرة انتحار إلى شقيقها على تطبيق «واتساب» تتهم 13 من أقارب زوجها بالتحرش المستمر بهما والضغط عليهما بسبب خلافات مادية.

وقال المحققون إنهم عثروا على قصاصات من مذكرة انتحار قام شخص ما بالوصول إليها وتمزيقها قبل أن تصل الشرطة إلى منزل الضحايا.

سجلت الشرطة قضية ضد 13 شخصاً للتحريض على الانتحار. وقالت الشرطة إنه تم القبض على اثنين منهم وهما مانوهار باتيل (39 عاماً) شقيق المنتحر ووفايبهاف باتيل (29 عاماً) شقيقه الأصغر بينما فر الآخرون.

وأوضحت الشرطة أن غرفة مراقبة الشرطة قد نبهت بالانتحار من قبل متصل اسمه باتيل نحو الساعة الواحدة صباحاً ووصل رجال الشرطة إلى الموقع بعد ساعة.

وفقاً للشرطة، كان هناك خلاف بين باتيل وأقاربه على أرض مساحتها 10 أفدنة، قبل بضع سنوات حيث هاجم باتيل أحد أقاربه ما تسبب في إدانته وسجنه من قبل ولكن رغم ذلك لم تحل الخلافات بل ظلت في إنديا حتى اتخذ باتيل قرار الانتحار هو وزوجته وقتل ابنتهما الوحيدة.

في الرسالة التي أرسلتها ديبيكا إلى شقيقها، قالت إن الأقارب يجب أن يعاقبوا بصرامة، إضافة إلى ذلك تقول إنه ينبغي تسليم ممتلكات الأسرة إلى شقيقها الذي ينبغي أن يتبرع بها إلى دار للأيتام حسب وصيتها هي وزوجها.

كلمات دالة:
  • مومباي،
  • الهند،
  • الاطفال،
  • الخلافات،
  • الشرطة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات