"عايز انتحر وخايف أسيبكم".. آخر كلمات منفذ مذبحة حدائق الأهرام

 

أنا عايز انتحر وخايف أسيبكم تتلطموا من بعدي".. آخر كلمات المقاول منفذ مذبحة حديقة الأهرام قبل قتله زوجته خنقا بـ"كوفية"، وقتل رضيعته بإلقائها من الطابق الرابع، والانتحار بعدها بـ"لحظات"، قفزا من الطابق الرابع، بعقار سكني بمنطقة حدائق الأهرام بمصر.

بهذه الكلمات تحدثت والدة الزوجة "المجني عليها"، بحسب صحيفة الوطن المصرية أثناء مناقشتها أمام رجال المباحث.

 وأضافت أن ابنتها اتصلت بها قبل وفاتها بساعات، وأخبرتها أن زوجها يعاني من حالة نفسية سيئة، بسبب تراكم الديون عليه 31 مليون جنيه تعاملات تجارية مع عدد من المقاولين، وأنه فشل في سداد جزء من المبلغ ويفكر في الانتحار.

وتابعت أم القتيلة: "بنتي قالت لي إن جوزها قال لها.. أنا عايز انتحر بس خايف عليكم، أسيبكم لوحدكم تتلطموا من غيري.. ومفيش ساعات، لقيتها مقتولة وهو رمى نفسه، وقتل ابنته الرضيعة".

وسجلت جهات التحقيقات القضائية والأمنية عدم دخول غرباء للعقار أو الشقة، ووجود ابن المتوفية_ من زيجة سابقة- بالشقة، وعدم سماعه أصوات مشاجرات أو استغاثة، ووجود نجل المتوفى من زوجته الأولى، أسفل العقار بناء على طلب والده، في انتظار أصدقائه من الساعة 11، عقب حضورهم، حتى 4 الفجر، ووجود جميع متعلقات المجني عليهم من هواتف محمولة وأموال، وسلامة الشقة وعدم وجود بعثرة بمحتوياتها، وكاميرا مراقبة بمدخل العقار، لم ترصد أي غرباء.

وذكرت تحريات وتحقيقات المباحث، أن بداية الواقعة، كانت بورود بلاغ من أهالي عقار سكني بمنطقة حدائق الأهرام، إلى شرطة النجدة، يفيد بالعثور على جثث في منور العقار، وانتقل فريق من المباحث بصحبة المعمل الجنائي، والنيابة العامة، وجرى فرض كردون أمني في محيط الحادث، ورفع البصمات ومعاينة مسرح الجريمة، وسجلت جهات التحقيق ما جاء في المعاينة والمناظرة، ولاتزال التحقيقات مستمرة.

 
طباعة Email
تعليقات

تعليقات