كاموري يقتل شخصين في الفلبين ويغلق مطار مانيلا

تسبب الإعصار كاموري الذي يضرب الفلبين الثلاثاء بمقتل شخصين، وتهشيم نوافذ المنازل واقتلع أسقفها خلال تقدمه، مرغماً مدينة مانيلا على إغلاق مطارها الدولي.

ووصلت العاصفة القوية إلى مناطق ساحلية في ساعة متأخرة الاثنين ومرت في جنوب مانيلا التي تضم نحو 13 مليون نسمة وتستضيف آلاف الرياضيين المشاركين في ألعاب جنوب-شرق آسيا.

وقالت هيئة الأرصاد إن الإعصار كاموري تراجعت شدته لكنه لا يزال قويا ترافقه رياح بسرعة تصل إلى 130 كلم بالساعة، وعواصف تصل إلى 205 كلم بالساعة مع تقدمه إلى مناطق شمال الغرب.

وفيما كان يتجه نحو بحر الصين الجنوبي، تسبب الإعصار بمقتل شخصين في جزيرة ميندورو في وسط البلاد، حيث قتل شخص سقطت عليه شجرة وآخر سقط عليه لوح خشب، على ما ذكرت الشرطة.

قبل وصول الإعصار، تعرض رجل يبلغ 33 عاما للصعق بالكهرباء الاثنين اثناء محاولته تأمين سقف منزله .

ولا تزال السلطات تقيم آثار الإعصار، لكنّ مطاراً محلياً صغيراً تعرض لدمار شديد فيما سقطت أعمدة كهرباء وتضررت منازل.

وقال جوني كاستيلو الضابط في إدارة الكوارث في إحدى المناطق التي ضربها الإعصار "اقتُلعت الكثير من الأشجار ... كثير من الأسطح طارت ... لا زلنا نقيم الأضرار".

وقال المدير العام للمطار إيد مونريل إن مطار نينوي أكينو الدولي أُغلق بسبب الرياح القوية. وألغيت قرابة 500 رحلة ونبهت السلطات الركاب إلى عدم المجيء إلى المطار.

وتستأنف الرحلات عند الساعة 23,00 (15,00 ت غ)، وفق ما أكد مونريل خلال مؤتمر صحفي في وقت لاحق.

وزار صحافيون من وكالة فرانس برس إحدى قاعات المطار، التي تكون عادة مكتظة بالمسافرين المغادرين صباحا،، لكن صباح الثلاثاء شغلها عدد قليل من الموظفين والركاب العالقين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات