سقوط مفاجئ لمُعلم ينهي حياته في مدرسة بالسعودية

شهدت مدرسة عباد بن بشر المتوسطة بمكة المكرمة؛ الأسبوع الماضي، حادثة سقوط أحد المُعلمين بشكل مفاجئ قبل أدائه الحصة الأولى التي كان يتهيّأ لها، فيما تمّ نقله إلى المستشفى وفيه لفظ أنفاسه الأخيرة.

وفي التفاصيل، نقل موقع "سبق" عن أحد أقاربه قوله إن المعلم "شاهر بن رشيد الجهني"؛ الذي كان يعمل معلماً في مدرسة عباد بن بشر المتوسطة بمكة المكرّمة، سقط فجأة بين زملائه يوم الإثنين الماضي، قُبيل موعد الحصة الأولى؛ ما استدعى نقله إلى مستشفى الملك عبدالعزيز بالزاهر، وأُدخل العناية المركزة في المستشفى نفسه، ومكث فيها ثلاثة أيام قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، متأثراً بإصابته التي قرّر الأطباء أنها تضخم في الغدة ومن ثم وفاته دماغياً، حيث تمّ تشييعه بمقبرة المعلاة بعد أن أديت الصلاة عليه بالمسجد الحرام الأربعاء الماضي.

وأشار قريبه إلى أن الفقيد خدم في التعليم 20 عاماً، وكان نموذجاً للمعلم القدوة، ووافته المنية وهو يستعد لأداء رسالته مع طلابه؛ لافتاً إلى أن الاحتفاء به -رحمه الله- في يوم المعلم لهو من الوفاء وما قدّمه خلال مسيرته من العطاء والبذل والتفاني في العمل.

واحتفت مدرسة عباد بن بشر المتوسطة، صباح اليوم، تزامناً مع يوم المعلم، بفقيدها المعلم "شاهر الجهني"؛ الذي سقط سقوط عزة وعلوّاً ورفعة وشرف في ميدان من ميادين التعليم ومصنع من مصانع الرجال.

كلمات دالة:
  • مدرس،
  • مدرسة،
  • السعودية،
  • شاهر بن رشيد الجهني،
  • مكة المكرمة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات