بالفيديو.. قتيلان في فيضانات وانزلاقات أرضية جنوب غرب اليابان

كثّفت السلطات اليابانية الخميس تحذيراتها من المخاطر القصوى لحصول سيول وحلية وفيضانات في جنوب غرب البلاد، حيث تتساقط أمطار غزيرة منذ مطلع الشهر الجاري أسفرت عن مقتل شخصين، "وفق فرانس 24".

وواصلت سلطات منطقة كاغوشيما دعواتها إلى 800 ألف شخص مقيمين في المنطقة لإخلاء منازلهم، لكن لم يتوجّه إلى مراكز اللجوء إلا حوالى 2300 شخص بعد ظهر الخميس، بحسب تعداد رسمي.

وأصدرت منطقة ميازاكي المجاورة توصيات مماثلة.

وأمرت السلطات بإخلاء المنازل وهو التحذير الأقصى الذي يمكن أن تصدره، إلا أن هذه الأوامر ليست مُلزمة وغالباً ما يتجاهلها السكان.

وحصلت فيضانات وانهيارات أرضية في بعض المناطق جارفةً السيارات وغامرةً المنازل، حسب ما أفادت قناة "ان اتش كاي" الرسمية.

ومنذ بداية تساقط هذه الأمطار الغزيرة في نهاية يونيو، لقي شخصان حتفهما وأُصيب آخرون بجروح. وعُثر على امرأة تبلغ 85 عاماً جثة هامدة الخميس بعد أن أُعلن فقدانها في بداية النهار.

ووُجّهت توصيات إلى مئات آلاف السكان بإخلاء منازلهم على جزيرة كيوشو نفسها.

وأصدرت وكالة الأرصاد الجوية الوطنية تحذيرات الأربعاء. وقال مسؤول في الوكالة ريوتا كورورا "إذا تواصل هطول الأمطار الغزيرة لساعات عدة، قد نحتاج إلى إصدار أعلى مستوى من الانذار" مشيراً إلى كارثة وشيكة.

وأضاف "آنذاك سيكون الأوان قد فات لإخلاء (المنازل). أخلوا (منازلكم) من دون انتظار".

وكانت الأحوال الجوية السيئة تتنقل الخميس ويُتوقع أن تلامس وسط وشرق اليابان في الأيام القادمة.

وتحدث حاكم كاغوشيما ساتوشي ميتازانو عن وضع "خطير للغاية"، وقال "كارثة كبيرة قد تحصل في أي مكان وأي زمان"، مشيراً إلى أنه طلب مساعدة الجيش الياباني.

وشهدت خطوط سكك الحديد اضطراباً خصوصاً حركة القطار السريع شينكانسن في جنوب كيوشيو وأُرغمت بعض المدارس على إلغاء الدروس.

وفي مطلع يوليو 2018، قضى أكثر من مئتي شخص في فيضانات في غرب اليابان في حين أُصدرت توجيهات بالإخلاء في وقت متأخر جداً ولم يتمّ احترامها في الأغلب. وغرقت أحياء بأسرها في انهيارت طينية ومياه الفيضانات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات