العثور على جثة فتاة في مركز للإيواء بألمانيا - البيان

العثور على جثة فتاة في مركز للإيواء بألمانيا

عثرت السلطات الألمانية على جثة فتاة مفقودة في أحد مراكز الإيواء بولاية شمال الراين-ويستفاليا غربي ألمانيا.

وذكرت الشرطة اليوم الاثنين أنه تم العثور على جثة الفتاة /17 عاما/ مساء أمس الأحد في المركز الواقع على أطراف منطقة صناعية لمدينة زانكت أوجوستين.

وأضافت الشرطة أنه تم القبض على مشتبه به. ولا تستبعد الشرطة ارتباط الضحية بعلاقة مع المشتبه به.

وقال متحدث باسم الشرطة إن الفتاة المنحدرة من ولاية راينلاند-بفالتس زارت قبل وفاتها رجلا يكبرها بعامين في مركز الإيواء، الذي يقيم فيه لاجئون ومشردون.

وبحسب البيانات، تعقب المحققون المشتبه به عقب شبكات التواصل الاجتماعي ورسائل نصية مرسلة.

وذكر المتحدث أن المشتبه به مولود خارج ألمانيا لكنه يحمل الجنسية الألمانية.

وكانت الشرطة ذكرت من قبل أنه تم العثور على جثة الفتاة داخل نزل للاجئين.

وترجح السلطات الألمانية أن الفتاة قُتلت. وتعتزم سلطات التحقيق الإدلاء بمزيد من التفاصيل عن الواقعة في وقت لاحق اليوم.

وكان والدا الفتاة أبلغا السلطات عن فقدانها ظهر يوم الجمعة الماضي.

وبحسب تقرير لإذاعة غرب ألمانيا (دابليو دي آر)، فإن الفتاة خرجت لزيارة إحدى صديقاتها، إلا أنها لم تصل إليها مطلقا.

وذكرت الإذاعة استنادا إلى بيانات الشرطة أن الفتاة اتصلت عبر هاتفها المحمول أكثر من مرة بمعارف خلال اليومين اللذين أعقبا اختفائها.

وشارك 150 شرطيا وفردا من قوات الدفاع المدني في البحث عن الفتاة، واستعانوا بعشرة غواصين للبحث عنها في إحدى البحيرات، كما استعانوا بمروحية تابعة للشرطة الاتحادية، وأطلقوا طائرة بدون طيار مزودة بكاميرات حرارية. كما أضاءت وكالة الإغاثة التقنية الألمانية البحيرة في حي مياندورف وضفتها، كما تم الاستعانة بفرقة بحث مزودة بكلاب بوليسية.

وعثرت السلطات الألمانية على جثة الفتاة في حي ميندن المجاور عقب بحث استغرق حوالي 20 ساعة، وذلك اعتمادا على معلومات من مارة رأوا ملابس وحقيبة الفتاة بالقرب من البحيرة.

ويقع نزل اللاجئين على أطراف منطقة صناعية غير مضاءة ليلا بالقرب من خط للسكك الحديدية. وعقب تحريز الأدلة تم إخراج جثة الفتاة من النزل في ساعة مبكرة من صباح اليوم على متن سيارة نقل موتى.

وبحسب بيانات قوات الدفاع المدني، التي استخدمت كافة إمكانياتها المتاحة في البحث عن الفتاة، يتلقى أقارب الضحية الرعاية حاليا على يد رعاة نفسيين.

وقام عمدة المدينة، كلاوس شوماهر، بتفقد مكان الحادث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات