موظف يسرق طائرة من مطار سياتل - البيان

موظف يسرق طائرة من مطار سياتل

الطائرة المسروقة تحلق قبل تحطمها ـــ رويترز

سرق موظف بشركة طيران طائرة خاوية من مطار بمدينة سياتل وتحطمت به على جزيرة مجاورة ذات كثافة سكانية منخفضة مما أثار حالة من الذعر الأمني أدت إلى انطلاق مقاتلتين أميركيتين في أعقابه.

وقالت إدارة الشرطة في مقاطعة بيرس عبر «تويتر» إنه لا يوجد ما يشير إلى أن الواقعة التي حدثت أول من أمس عمل إرهابي. وكتب المطار على «تويتر» أن الطائرة لم تكن تقل ركاباً وأن العمليات استؤنفت في المطار. وقال قائد الشرطة إن الموظف البالغ من العمر 29 عاماً كان يرغب في الانتحار ويبدو أنه تصرف من تلقاء نفسه. وأضاف أنه لقي حتفه على الأرجح عند تحطم الطائرة ولم يتم الكشف عن هويته.

وكتب قائد الشرطة في تغريدة على «تويتر» «كان يقوم بحركات بهلوانية في الهواء أو أدى افتقاره لمهارات الطيران لتحطم الطائرة على الجزيرة». وقالت رئيسة العمليات في «خطوط هورايزون»، وهي شركة شقيقة لشركة «ألاسكا إيرلاينز»، إن موظفاً في الشركة أقلع بطائرة من طراز «كيو400» ذات محركين دون إذن. ولم يتضح كيف تمكن الموظف من تحريك الطائرة على المدرج والإقلاع بها دون إذن.

وكان قائد الشرطة قال في وقت سابق إن سارق الطائرة عامل صيانة لدى شركة طيران، لكن الشركة قالت إنه موظف خدمات على الأرض. وذكرت قناة (كيه. آي. آر. أو 7) التلفزيونية أن مقاتلتين من طراز «إف-15» لحقتا بالطائرة لكنهما لم تقوما بإسقاطها.

وأظهر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي طائرة كبيرة تحلق فوق سياتل ومقاتلة تلاحقها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات