بعد إجراء مقابلة مع مسؤول بشأن عاصفة

شجرة تقتل صحفيين أميركيين

قتل صحفيان جراء سقوط شجرة عليهما في ولاية نورث كارولينا الأميركية، أمس الاثنين، بعد دقائق من إجرائهما مقابلة مع قائد لفرقة إطفاء محلية بشأن عاصفة تقترب من الولاية.

وقالت محطة (دبليو واي إف إف نيوز 4) المحلية في بيان إن مايك ماكورميك ، مذيع أخبار في المحطة والمصور الصحفي آرون سميلتزر ، قُتلا عندما سقطت شجرة على سيارتهما الرياضية.

وأضاف البيان: "نحن جميعا في المحطة نشعر بالحزن، فنحن أسرة واحدة".

وأكد جيفري تينانت، قائد الإطفاء في بلدة تريون في مقاطعة بولك كاونتي، في مؤتمر صحفي، مقتل الصحفيين.

وقال: "لقد أثر الأمر علي شخصيا لأنني أجريت مقابلة مع ماكورميك قبل حوالي عشر دقائق من تلقينا المكالمة (بشأن الحادث)".

وأضاف: "لقد تحدثنا قليلا عن الطريقة التي أراد بها أن نحافظ على سلامتنا .. و بعد ما يتراوح بين 10 إلى 15 دقيقة ، تلقينا مكالمة (بوقوع حادث) وكان هو (ماكورميك) ومصوره."

وتتأهب مقاطعة بولك ، التي تضررت بالفعل من الأمطار الغزيرة والانهيارات الطينية ، لاقتراب عاصفة شبه الاستوائية "ألبرتو" بعد أن وصلت إلى اليابسة في ولاية فلوريدا يوم الاثنين.

تعليقات

تعليقات