لافروف: معركة حاسمة تدور الآن في سوريا

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الأربعاء أن موسكو لن تسمح لمجلس الأمن الدولي بإصدار قرار يؤدي إلى دعم الأمم المتحدة "ثورة" في سوريا ووصف المعارك الدائرة في هذا البلد بانها "حاسمة".

وصرح لافروف أمام صحافيين على هامش لقاء بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن "معارك حاسمة تجري في سوريا.

وتبني مشروع القرار (الغربي) سيكون بمثابة تقديم دعم مباشر إلى حركة ثورية. ومتى تعلق الأمر بثورة فلا علاقة للأمم المتحدة بالأمر".

وأضاف لافروف "لا يمكن أن نقبل الفصل السابع والعقوبات" في إشارة إلى فصول ميثاق الأمم المتحدة التي بنى عليها الغرب مشروع قراره الذي قدمه الأربعاء إلى مجلس الأمن والذي ينص على التهديد بعقوبات بل وباللجوء إلى القوة ضد نظام بشار الأسد.

وتابع لافروف "بدلا من السعي لتهدئة المعارضة، يحث بعض الشركاء (على الساحة الدولية) على استمرار التصعيد".

وحضر رئيس الوزراء التركي الأربعاء إلى موسكو لإجراء مباحثات تركز أساسا على الأزمة السورية. 

وبدأت المباحثات بين بوتين واردوغان في الوقت الذي شهدت فيه العاصمة السورية تفجيرا استهدف مقر الأمن الوطني قتل فيه وزير الدفاع داوود عبدالله راجحة وآصف شوكت صهر الرئيس السوري وأصيب فيه عدد من المسؤولين البارزين.

 


 

طباعة Email