تنسيق

السودان يطلب من الإنتربول توقيف زعيم حركة العدل والمساواة

طلب السودان من الشرطة الدولية (الإنتربول) توقيف زعيم حركة العدل والمساواة، إحدى أهم حركات التمرد في إقليم دارفور، خليل إبراهيم المتواجد حاليا في مصر.

وفي مقابلة مع المركز السوداني لوسائل الإعلام، المقرب من أجهزة الاستخبارات السودانية، طلب وزير العدل عبدالباسط سبدرات من الإنتربول «توقيف» خليل إبراهيم «أينما تواجد» وتسليمه للسودان لإحالته إلى القضاء.

وتتهم محكمة سودانية خاصة خليل إبراهيم بالوقوف وراء الاعتداء في مايو 2008 الذي شنه متمردون من حركته على مدينة أم درمان وقتل فيه نحو 200 شخص. وكان السودان طلب من الإنتربول توقيف مسؤولين في الحركة من اجل العدالة والمساواة كي تتم محاكمتهم في الخرطوم حيث حكم على مئة شخص بالإعدام في هذه القضية. لكن أطلق سراح 57 منهم مطلع العام بأمر من الرئيس عمر البشير.

وجاء هذا الإعلان غداة الزيارة التي قام بها إلى الخرطوم وزير الخارجية المصري احمد أبوالغيط ومدير المخابرات عمر سليمان وفي الوقت الذي يتواجد فيه خليل حاليا في مصر.

إلى ذلك، كشفت جامعة الدول العربية عن اتصالات تجريها حاليا مع المسؤولين في السودان للوقوف على تفاصيل مطالبة السودان الشرطة الدولية بالقبض على إبراهيم. (وكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات