احتجاج

مبعدو كنيسة المهد يعتصمون في غزة للمطالبة بعودتهم الى الضفة

اعتصم 26 فلسطينيا أبعدتهم إسرائيل من بيت لحم في الضفة الغربية إلى قطاع غزة قبل ثماني سنوات امس قبالة معبر بيت حانون مع إسرائيل للمطالبة بتمكينهم من العودة وإنهاء معاناتهم.

وطالب المبعدون من كنيسة المهد إلى غزة خلال اعتصامهم تحت شعار«حملة عودة المبعدين أحياء» ، السلطة والجهات الرسمية الفلسطينية بتفعيل قضيتهم والعمل على عودتهم إلى المناطق التي أبعدوا منها أحياء.

وشارك في الاعتصام ، الذي نظم بمناسبة الذكرى الثامنة لإبعادهم ، العشرات من ذوي الأسرى وعدد من المبعدين إلى قطاع غزة مؤخرا ورفعوا خلاله الأعلام الفلسطينية ورددوا هتافات منددة بسياسة إبعاد الفلسطينيين وترحيلهم.

وطالب المبعدون كافة الجهات السياسية والمؤسسات الحقوقية والإنسانية المعنية بتوحيد جهودها والعمل بكل جدية من أجل إنهاء معاناتهم وضمان عودتهم إلى ديارهم وذويهم.

كما دعوا الاتحاد الأوربي بصفته راعي صفقة الإبعاد إلى تحمل مسئولياته تجاه المبعدين والضغط على الحكومة الإسرائيلية لإنهاء ملف إبعادهم.

وكان هؤلاء أبعدتهم إسرائيل عام 2002 إلى قطاع غزة مع 13 آخرين أبعدتهم إلى دول أوروبية من كنيسة المهد بموجب اتفاق بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل لإنهاء حصار الكنيسة الذي استمر لمدة (40 يوما). (د ب ا )

طباعة Email
تعليقات

تعليقات