الحرب والعنف في التراث الأميركي

الحرب والعنف في التراث الأميركي

الدور الاستعماري الأميركي وكل خطط التوسع هي خطط وتصورات تم وضعها منذ قيام الولايات المتحدة من خلال مؤسسات، فعلى فترات زمنية طويلة أخذت أميركا الأراضي الخاصة بالفلبين وبورتوريكو وجوامو وقناة زوم في بنما والباسفيك. فكل هذه مستعمرات كانت في القارة الأميركية، وأضافوا إليها أيضا ألاسكا وهاواي اللتين انضمتا عامي 1867 و1898، وهو ما يدل على وجود دخل كبير لأميركا في فترة الاستعمار مع إنجلترا وفرنسا وإسبانيا.

ثم قابلت أميركا العديد من التحديات كان بدايتها مشكلة الزنوج والرق وهنا ظهر «إبراهام لينكولن» ليكون منقذاً لوحدة الولايات المتحدة من الحرب الأهلية، وأنا من كبار المعجبين «بابراهام لينكولن» وأعتبره من أعظم القادة الذين جاءوا في التاريخ، إلا أن الحق لابد أن يقال وهو إن هذه الحرب الأهلية لم تكن لتحرير الزنوج، وإنما كانت للحفاظ على وحدة الأراضي الأميركية، وكانت هناك أربع ولايات عندها رق وتحارب مع الشمال ضد ولايات الجنوب.

ولكن «لينكولن» رفض منذ البداية أن يجعلها حرب لتحرير الزنوج لأنه قال أن الرأي العام لن يساند هذا، وبدلا من ذلك أصدر «تحرير العبيد» سنة 1863، في ثالث سنة من الحرب وقال فيه أننا سوف نحرر الزنوج فقط في الأراضي التي يوجد فيها التمرد.

فقال له الناس إن هذه أضحوكة، فالأراضي التي بها تمرد ليس لك سلطة عليها والأراضي التي لك عليها سلطة لم تحرر فيها الزنوج، فقال لهم «أنا أخلق الرأي العام»، وفعلا، في ظرف سنة واحدة، كانت كل ولايات الشمال -والتي كان يوجد بها رق- قد وافقت على أن تُلغي الرق.

ودور أميركا كدولة عظمى ودولة لها تاريخ كان هو المصدر الأساسي في الحرب الأهلية، وأول ما انتهوا إلى وحدة القارة 1853 حدثت الخلافات الشديدة بينهم حول التمرد والانفصال أو عدم الانفصال في هذه الأراضي، مما تسبب في الحرب الأهلية والتى مات فيها 650 ألف أميركى وهي أكثر حرب مات فيها أعداد كبيرة من الأميركيين حتى الآن، بل أكثر من ضحايا الحربين العالميتين الأولى والثانية، ولكن بعد الحرب كان هناك تغيير كبير حتى على مستوى اللغة فقبل الحرب كانوا يستخدمون الفعل الجماعي » هم ».

وبعدها أصبحوا يستخدمون الفعل المفرد لأن الولايات المتحدة أصبحت «دولة»، دولة متماسكة بعد الحرب الأهلية، قبل الحرب الأهلية كان اتحاد لولايات لها سيادة، فجاءت الحرب الأهلية وحسمت المسألة، وأصبح هناك حكومة فيدرالية قوية وهذه الحكومة الفيدرالية سوف تمارس السياسة باسم «الولايات المتحدة» كدولة متحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات