الحوثيون يتهمون صنعاء بخرق الهدنة

الحوثيون يتهمون صنعاء بخرق الهدنة

اتهم المتمردون الحوثيون في شمال اليمن امس الجيش اليمني بارتكاب عدة خروق للهدنة المعلنة بين الجانبين في محور حرف سفيان في وقت قتل شخصان بينهما ضابط في مواجهات بين عناصر أمن ومدنيين في محافظة تعز على خلفية حفر بئر.

وفي بلاغ وزعه قائد المتمردين في محور سفيان ويدعى ابو مالك حمّل اللجان المشرفة على تنفيذ النقاط الست لجنة حرف سفيان كامل المسؤولية التي قد تترتب على مماطلتها في النزول إلى المنطقة لمعالجة المشاكل التي تقع فيها، مؤكداً أن لجنة سفيان ما زالت حتى الآن تماطل في النزول، وتغض الطرف عن العراقيل التي يضعها الجيش والمحسوبون عليها.

واتهم أبو مالك الجيش بارتكاب الخروق واستهداف القرى والمناطق المجاورة لمدينة الحرف بعمليات بمختلف الأسلحة، مؤكداً «أن ما تقوم به عناصر السلطة من تقطعات متواصلة واحتجاز لسيارات أبناء محافظة صعدة إلى غير ذلك من الممارسات الاستفزازية » هي خروق تعرقل مسيرة السلام يستلزم فيها مواقف واضحة وسرعة في معالجتها وتنفيذ ما تبقى من الاتفاق.

واضاف أن «تغاضي اللجنة عن هذه الأعمال، وعدم إدانتها، والسكوت عنها يفقدها المصداقية والحيادية التي يجب أن تتحلى بها في تسيير المصالحة» منوهاً «ما إن يحدث قطاع قبلي أو خلافات ثأر في المنطقة حتى تسارع اللجنة بإدانتنا وتحميلنا المسؤولية، رغم أن لا علاقة لنا بذلك، بينما تقوم العناصر المحسوبة على السلطة بقطع الطريق بشكل كامل، وتحتجز سيارات الناس وتطلق النار عليهم وتقتلهم ولا نسمع أي إدانة أو توضيح».

وأشار القيادي الحوثي أنهم ما زالوا حتى اللحظة ينتظرون نزول اللجنة قائلا إن بقية اللجان في المناطق الأخرى قد قطعت شوطا لا بأس به. مطالباً لجنة حرف سفيان بأن «تتحمل مسؤوليتها في أي تأخير يحدث وما ينتج عنه من أعمال قد تضر بأمن المنطقة».

استجواب أميركي

على صعيد منفصل قال مصدر قضائي ان النيابة المتخصصة بقضايا الارهاب وامن الدولة بدأت التحقيق مع عضو تنظيم القاعدة «شريف موبايلي» الصومالي الأصل الاميركي الجنسية بتهمة الانتماء لتنظيم القاعدة وقتل ضابط امن وجرح آخر.

محاكمة

وذكر موقع وزارة الدفاع اليمنية على الانترنت ان السلطات اليمنية بدأت استجواب موبايلي الذي اعتقل في مارس مع 10 اشخاص يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة وسلم لمحكمة في العاصمة صنعاء. وأصبح اليمن مبعث قلق امني كبير للغرب بعد ان اعلن ذراع القاعدة في اليمن المسؤولية عن محاولة فاشلة لتفجير طائرة اميركية متجهة الى ديترويت في ديسمبر. واكد مسؤول يمني ان موبايلي ربما كانت له صلات برجل نيجيري كان مسؤولا عن محاولة تفجير الطائرة يوم 25 من ديسمبر.

وأشارت مجموعة «بابليك سيرفيس انتربرايز» وهي شركة اميركية تمتلك عدة محطات كهرباء تعمل بالطاقة النووية في مارس ان موبايلي (26 عاما) عمل في مفاعلات نووية في الفترة من 2002 الى 2008 حيث كان عاملا يقوم بأشياء روتينية.

صنعاء - محمد الغباري و(الوكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات