خطة

قرضاي يعرض على قادة «طالبان» الإقامة في المنفى

ذكرت صحيفة «الغارديان» البريطانية أمس، أن الرئيس الأفغاني حامد قرضاي سيناقش مع الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال زيارة يقوم بها إلى واشنطن خطة سلام جديدة تعرض على قادة حركة طالبان الإقامة في المنفى وإعادة دمج وفرص عمل للمقاتلين السابقين في الحركة.

إذا ما وافقوا على وقف القتال ضد حكومته. وأشارت الصحيفة إلى ان قرضاي سيقدم هذا العرض في وقت لاحق هذا الشهر أمام اجتماع مجلس السلام الاستشاري الوطني الذي يضم ممثلين من مختلف أنحاء أفغانستان، وسيتعهد بأن تقوم حكومته وبعد الموافقة على العرض بإنفاق 160 مليون دولار، أي ما يعادل 100 مليون جنيه إسترليني، تعهد بها المجتمع الدولي لاجتذاب مقاتلي طالبان وإقناعهم بالتخلي عن أسلحتهم.

وأشارت الصحيفة إلى أن المجلس الأعلى والهيئة التنفيذية التابعين لحكومة قرضاي سيتوليان مسؤولية إعادة تأهيل مقاتلي طالبان الراغبين بالعيش بسلام، ووضعهم في البداية في مراكز التسريح لفترة تهدئة تصل إلى 90 يوماً لتقييم احتياجاتهم وضمان أمنهم الشخصي، وسيحق لهم بعدها الحصول على عفو من المحاكمة عن أي جرائم ارتكبوها إذا ما وافقوا على قطع علاقتهم بتنظيم القاعدة، وعلى قائمة من الخيارات الرامية إلى الاحتفاظ بهم منشغلين سلمياً، بما في ذلك التدريب المهني لحرف مثل صناعة السجاد والنسيج والخياطة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات