انفراج

المعارضة التايلاندية تستعد لإنهاء احتجاجها قريباً

أعلن رئيس «القمصان الحمر» المعارضة للحكومة التايلاندية فيرا موسيغكابونغ أمس أن الاحتجاج الذي ينفذه مناصرو الجبهة ضد الحكومة سينتهي قريباً مع قبولها بخطة المصالحة الوطنية التي اقترحها رئيس الحكومة أبهيسيت فيجاجيفا .

ونقلت صحيفة «بانكوك بوست» التايلاندية عن فيرا قوله ان «ما كنا نطالب به هو حل البرلمان لإعادة السلطة إلى الشعب.

وقد قبل الآن رئيس الحكومة بالاستجابة للمطلب، وسيعود ذوو القمصان الحمر إلى منازلهم، وإننا ننتظر فقط تاريخاً محدداً من الحكومة لحل البرلمان». وأعلن ذوو «القمصان الحمر»، قبولهم بالمشاركة في خريطة الطريق الهادفة إلى المصالحة التي اقترحها رئيس الحكومة أبهيسيت فيجاجيفا.

وقبلت الجبهة أول من أمس بالإجماع المشاركة في خريطة الطريق الهادفة إلى المصالحة التي اقترحها أبهيسيت لافتة إلى أنهم بدخولهم في عملية المصالحة، أرادوا من الأخير تحديد إطار زمني لحل البرلمان لأن تلك المسألة في يده، وترك مسألة تحديد موعد للانتخابات إلى اللجنة الانتخابية.

وكان رئيس الوزراء التايلاندي أعلن في خطاب متلفز الاثنين إمكانية إجراء انتخابات عامة في 14 نوفمبر المقبل في حال اتفقت كل الأطراف على عملية المصالحة التي تقترحها الحكومة، وإعادة السلام إلى البلاد. يشار إلى أن ذوي «القمصان الحمراء» يطالبون ابهيسيت بحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات عامة جديدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات