عباس «المتشائم» مستعد للتصارع على 7 قضايا

عباس «المتشائم» مستعد للتصارع على 7 قضايا

أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، أنه مستعد لجولة محادثات جديدة مع إسرائيل لكنه أبدى وجهة نظر متشائمة حيال ذلك، محدداً سبع قضايا على أجندة المحادثات في حال انعقادها، هي المياه والحدود والمستوطنات واللاجئون والقدس والأمن والأسرى الفلسطينيون.

وأكد عباس في حديث لشبكة «سي أن أن»لإخبارية الأميركية مساء الاثنين انه «سيتصارع مع الحكومة الإسرائيلية»، التي وصفها بأنها «متطرفة وعنيدة»، حتى إنه تعهد بوقف المحادثات إذا ما استمرت إسرائيل في الاستيطان.

وقال عباس، «لقد مررنا بوقت عصيب لإقناع الإدارة الإسرائيلية بالحاجة إلى الانسحاب من الأراضي الفلسطينية والحاجة إلى حل قضية القدس ومسألة اللاجئين».وأضاف«إذا كنتم تذكرون، خلال اللقاءات السابقة، أبلغنا الإدارة الأميركية بأننا نوافق على ما وصفوه بمحادثات التقارب. ولكن ما حدث هو أن إسرائيل استفزّت الإدارة الأميركية والولايات المتحدة وأغضبتنا جميعاً من خلال الإعلان عن خططها لبناء 1600 وحدة استيطانية في القدس».

وأشار عباس إلى أن منظمة التحرير الفلسطينية ستصدر قراراً بشأن المفاوضات، التي لم يتحدد موعدها بعد، علماً ان الجامعة العربية وافقت عليها في نهاية الأسبوع الماضي.

وقال رئيس السلطة الفلسطينية: «حتى الآن، لا يمكننا القول إن المحادثات ستبدأ، ولكن هناك مؤشرات. هذه المؤشرات بدأت عندما قدمت الإدارة الأميركية التزامات أو لنقل تطمينات بأنه لن يكون هناك أي تحريض أو استفزاز خلال هذه المحادثات».

وأوضح عباس أن« سبع قضايا ستكون على أجندة المحادثات في حال انعقادها هي قضايا المياه والحدود والمستوطنات واللاجئون والقدس والأمن والأسرى الفلسطينيون».

وأكد ان مسألة القدس أساسية في المحادثات، لافتاً إلى ان «جميع الأطراف الدوليين يقولون ان القدس الشرقية محتلة لذلك فإنها عاصمة دولة فلسطين».وأشار إلى أنه في حال فشل هذه المحادثات فإنه سيعيد تقييم الموقف.

ورداً على سؤال عن قدرة الفلسطينيين على التفاوض في ظل وجود خلافات كبيرة بينهم، وسيطرة «حماس »على غزة و«فتح» على الضفة، أجاب عباس«أنا أتحدث باسم جميع الفلسطينيين».

يوبي اي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات