تاريخ

تقرير سري: استخدام جنود فرنسيين في تجارب نووية

أفادت صحيفة «لو باريزيان» الفرنسية نقلا عن ما وصفته بتقرير سري أعد عام 1998 أن الجيش الفرنسي استخدم جنودا خلال تجارب لاختبار تأثير الاشعاع النووي على البشر خلال تجربة قنبلة ذرية في الستينات من القرن الماضي.

وأوضح التقرير الأصلي أن هدف التجربة كان «دراسة التأثيرات الفيسيولوجية والنفسية لقنبلة ذرية على الإنسان». وأضاف أن أوامر صدرت لوحدة من الجنود الفرنسيين للقيام بدورية بالقرب من «موقع تعرض لانفجار نووي».

وبعد 40 دقيقة من الانفجار النووي في الصحراء الجزائرية اقتربت دورية راجلة إلى مسافة 700 متر عن نقطة الصفر. وبعد ساعة من الاختبار اقتربت الدورية المكونة من سيارات رباعية الدفع من الموقع على بعد 275 مترا. وأصيب العديد من الجنود في هذه الدورية بالسرطان وأمراض أخرى على ما يبدو لها صلة بالتعرض الاشعاعي.

وأجريت هذه التجرية في 25 أبريل عام 1961 خلال آخر تجربة ذرية لفرنسا فوق الأرض في الصحراء الغربية وكانت الأقنعة الواقية من الغازات هي وسيلة الحماية الوحيدة للجنود في هذه التجربة.

وتوصل التقرير إلى أن الجنود بدا أنهم «قادرون على القتال لدرجة أن معنوياتهم لم تتأثر كثيرا». وأوصى التقرير باستبدال الأقنعة الواقية من الغاز ب«أقنعة رئيسية مقاومة للأتربة» لتحسين الاتصال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات