عباس يوقف الحسيني عن العمل ويحقق في ملفات فساد

عباس يوقف الحسيني عن العمل ويحقق في ملفات فساد

أوقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبومازن) أمس رئيس ديوانه رفيق الحسيني عن العمل إلى حين انتهاء لجنة تحقيق عينها للبحث في وثائق عرضتها قناة تلفزيونية إسرائيلية تتضمن ملفات فساد مالي وأخلاقي لمسؤولين كبار في السلطة الفلسطينية.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية «شكل الرئيس محمود عباس الأحد (أمس) لجنة تحقيق في قضية د.رفيق الحسيني برئاسة أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح أبوماهر غنيم وعضوية عضو اللجنة المركزية للحركة عزام الأحمد ورئيس المحكمة الحركية العليا رفيق النتشة».وأوضحت ان لجنة التحقيق ستقدم النتائج في غضون ثلاثة أسابيع.

وأضافت الوكالة «كما قرر السيد الرئيس وقف د.رفيق الحسيني اعتبارا من الأحد إلى حين انتهاء لجنة التحقيق من عملها».وفي السياق، قال مسؤول ملف القدس في حركة «فتح» حاتم عبدالقادر إن محمود عباس طلب من رفيق الحسيني تقديم استقالته. وأشار في تصريحات صحافية أمس أن مصادر مقربة من الرئيس أكدت له طلب أبومازن من الحسيني الاستقالة تمهيداً لإجراء تحقيق شامل بالقضية.

وأكد على أنه في حال لم يطلب الرئيس ذلك، فإن حركة «فتح» تطالب الحسيني بالاستقالة وإجراء تحقيق بكل ما نشرته القناة الإسرائيلية العاشرة، مشدداً أن هذا ما تقتضيه الشفافية والمساءلة التي يجب على الحركة التحلي بها.

وتابع عبدالقادر «بالتأكيد لا يمكن أن نمر مرور الكرام على ما يجري ويجب إجراء تحقيق في كل عناصر القضية من قضايا الفساد إلى قضية اختلاس الأموال وتصوير الشريط من قبل الأجهزة الأمنية، وكل من له علاقة بذلك».

وعرضت القناة العاشرة الإسرائيلية الأسبوع الماضي ما قالت انه بعض الوثائق التي قدمها لها ضابط مخابرات فلسطيني تتضمن ملفات فساد مالي وأخلاقي لمسؤولين كبار في السلطة الفلسطينية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات