يانوكوفيتش يبدأ مد خطوط العلاقات الودية مع روسيا

يانوكوفيتش يبدأ مد خطوط العلاقات الودية مع روسيا

ألمح الرئيس الأوكراني الحليف لروسيا أمس فيكتور يانوكوفيتش إلى استعداده إبقاء أسطول البحر الأسود الروسي في ميناء سيفاستوبول الأوكراني بعد عام 2017 حين ينتهي العمل بالاتفاقية الروسية الأوكرانية بهذا الشأن، داعياً إلى إقامة كونسورتيوم للغاز يسمح لموسكو بالمشاركة في إدارة خطوط الغاز الأوكرانية.

وقال يانوكوفيتش للتلفزيون الروسي «فيستي 24» ان بلاده قد تكون مستعدة للسماح للأسطول الروسي بأن يتمركز في ميناء سيفاستوبول على البحر الأسود بعد عام 2017، كما أكد انه حريص أيضا على تحسين العلاقات في مجال الغاز وانه سيحيي فكرة انشاء كونسورتيوم للغاز يسمح لموسكو بأن تشارك في ادارة خطوط أنابيب الغاز في أوكرانيا.

وأشار الى أنه في حالة اقامة كونسورتيوم فإن روسيا والاتحاد الاوروبي «سيحصلان على امكانية للتحكم في شبكة نقل الغاز وادارتها ومن ثم يحصلان على ضمانات لامن الطاقة». وجدد القول إنه سيسعى الى اقناع موسكو بألا تبني خطوط أنابيب جديدة لتقليل الاعتماد على أوكرانيا لنقل الغاز.

وقد يقترح بدلا من ذلك أن تشارك موسكو والاتحاد الاوروبي في ادارة خطوط الغاز الاوكرانية لتعزيز أمن الامدادات وتجنب تكرار الخلافات التي ثارت في السنوات الاخيرة وأدت الى قطع الامدادات للاتحاد الاوروبي الذي يحصل على ربع احتياجاته من الغاز من روسيا. وأضاف ان «هذا سيناسبنا تماما لأننا لن نخسر الكميات التي تمر عبر أراضينا مما يعني تلبية مصالحنا الاقتصادية».

وأكد يانوكوفيتش الذي تزعم المعارضة قبل أن يلحق الهزيمة برئيسة الوزراء يوليا تيموشينكو في الجولة الثانية من الانتخابات بفارق ضئيل، أنه «يجب أن نعود الى صيغة إستراتيجية ودية لعلاقاتنا مع روسيا وأن نعمل لصالح البلدين»، وتابع قائلا إنه «من المهم أن ندرس العديد من القضايا وأقول كحزمة واحدة».

ويرى كثير من المحللين انه يتعين على يانوكوفيتش تقديم تنازلات لموسكو في البحر الاسود لاقناعها بتخفيض أسعار الغاز ومساعدة الخزانة العامة الأوكرانية التي تعاني من ضغوط.

وكانت موسكو أكدت انها مستعدة لزيادة امدادات الغاز لاوكرانيا اذا سمح لها بامتلاك وادارة خطوط أنابيب الغاز ولكن أوكرانيا أصدرت قانونا يحظر خصخصة خطوط أنابيب نقل الغاز.

وقررت موسكو منذئذ أن تنقل الغاز على نحو يتجاوز أوكرانيا وأعطت أزمتان بشأن الغاز مع كييف في عهد يوشينكو دفعة لمشروعين رئيسيين لنقل الغاز هما نورد ستريم وساوث ستريم اللذين سينقلان الغاز عبر أنابيب تمر تحت بحر البلطيق والبحر الاسود الى شمال اوروبا وجنوبها.

يشار إلى أن أوكرانيا تعتمد اعتماداً كاملاً على الطاقة الروسية بينما تحرص موسكو على بقاء أسطولها في ميناء سيفاستوبول وهو واحد من القواعد الكبيرة في الخارج المتبقية لروسيا والتي ينظر اليها على أنها ضمانة مؤكدة بأن كييف لن تنضم لحلف شمال الاطلسي وهو احتمال أثاره فيكتور يوشينكو رئيس أوكرانيا المنتهية ولايته.

(رويترز)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات